تأثيرات شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لم تكن حصراً على جوانب قليلة في الحياة الاجتماعية بل كانت مساند أخرى إلكترونياً في التربية بالتزامن مع أولياء الأمور، آباء وأمهات، والمسؤولون عن الأبناء يكونون في حاجة ماسة إلى التربية من فئة الأطفال والمراهقين والشباب، وهذه الطفرة الإلكترونية التي تشكل دعائمها من وسائل التواصل الاجتماعي، والتي أصبحت في كثير من الأحيان، بديلاً عن وسائل التواصل التقليدية، وحضورها على تطبيقات الآيباد والهاتف الذكي، مما يجعل الكثيرون يتابعون أبناءهم، وسلوكهم في العالم الافتراضي مع الآخرين والأصدقاء، عبر هذه التطبيقات التي يرون بها الأباء والأمهات عدسات مراقبة تمكنهم من متابعة أبنائهم عن طريق الرسائل النصية أو تطبيقات المكالمات المجانية ولا شك أن الكثير من هؤلاء الآباء وجد في وسائل التواصل فرصة لتربية الأبناء بالطريقة التي يرونها مناسبة، من وجهة نظرهم كما أن وسائل التواصل الاجتماعي وفرت لهذه الشريحة، من الآباء بيئة خصبة للمتابعة والوقوف على أهم أحوال الأسرة، وخاصة الأبناء والتعرف إلى خطوات تربيتهم بطريقة مناسبة.

التواصل المباشر

تقول عائشة عادل - مستشارة تربوية وتعليمية ورئيسة جمعية طفولة أمنة -: إن التواصل المباشر أبعاده كثيرة وتأثيراته أشد وأقوى فتواصل الوالدين مع أبنائهم في مختلف المراحل العمرية بشكل مباشر وفعلي يترك أثراً في أن الرسالة وصلت للأبناء بشكل واضح ولكن في حال حدوث ظروف أسرية حالت دون اللقاء المباشر مثل غياب الوالدين أو أحدهما بسبب ظروف العمل كالسفر مثلاً رغم أن ذلك لا يعتبر مبرراً أبداً للغياب عن توجيه الأبناء عندها تصبح مواقع التواصل في هذه الحالة البديل الوحيد بمعنى "آخر العلاج الكي" الذي نلجأ إليه في حال استنفذنا كل الطرق للتواصل بيننا وأبنائنا ولكنه يعتبر وسيلة جيدة خاصة وأن الجيل الحالي جيل تقني يتواصل مع أصدقائه والعالم الافتراضي من خلال التقنيات الحديثة مما يعني أنه يمكن أن نستثمرها في التواصل مع أبنائنا مع الأخذ في الاعتبار أنها لا تغني عن التواصل المباشر ولكنها حلاً بديلاً وضعيفاً وتأتي في ذيل القائمة التي يتصدرها التواصل بالخروج مع الأبناء للنزهة وبقصد التوجيه والنقاش معهم ومعرفة ما يجول في فكرهم وأراها وسيلة جيدة للتواصل والتوجيه.

وأضافت أن القروبات العائلية والأسرية تعتبر وسيلة مناسبة للتواصل خاصة في حال انفصال الأبوين ولا يمنع ذلك في أن يكون هناك قروب خاص يضم الأبناء والبنات والوالدين لمزيد من المتابعة والتوجيه فنحن للأسف نعاني في المجتمع من الطلاق الخالي من الأمان بمعنى تنقطع تماماً وسائل الاتصال بين الوالدين رغم وجود رابط قوي وهو الأبناء، لافتة إلى أنه في حال وجود توجيهات خاصة بأحد الأبناء أن تكون خارج القروب للتواصل معه.

وأشارت إذا اضطر الوالدان لأن تكون مواقع التواصل الاجتماعي هي الوسيلة الوحيدة للمتابعة والتوجيه فلا مانع من استخدام بعض المقاطع اللطيفة والجميلة ذات المغزى بديلاً عن التوجيه المباشر ويستطيع الابن أن يستوحي الرسالة المرسلة إليه ويجب ألا نغفل أنه في مرحلة عمرية للأبناء يجب مراعاتها بمعنى أن كل مرحلة عمرية لها طريقة مختلفة في التواصل الإلكتروني حسب الحاجة وهذا يتطلب نوعاً من الذكاء والتدريب من قبل الوالدين مشيرة خلال حديثها إلى أهمية الانتباه إلى نقطة هامة في عملية التوجيه فبعض الأبناء يحاولون أن يظهروا بصورة مغايرة للحقيقة التي يعيشها الابن لذلك لابد أن نركز على التواصل المباشر وفتح قنوات حرة للتعبير عن الرأي بيننا وبين أبنائنا بحرفية عالية وبشكل مدروس حتى تؤتي ثمارها.

ضغوطات شديدة

وذكرت عائشة عادل أن الجيل الحالي لم يعد يقبل بالتوجيه المباشر في حالة حدوث الخطأ بل يريد من الوالدين البحث عن بدائل أخرى ولا يمنع أن نغض النظر عن بعض التجاوزات التي تصدر منهم بشرط ألا تتناقض مع الدين والعرف الاجتماعي العام حتى لا نصبح عامل ضغط عليهم لأن الجيل أصبح يعاني من ضغوطات شديدة فنحن في مجتمع يعيش حالة من الاضطراب بين ما هو موروث ومعروف وبين العولمة التي اجتاحتنا بشكل كبير وضاع فيها هذا الجيل الجديد لذلك يجب الانتباه جيداً لطريقة توجيههم مما جعل الوالدان يتحملون عبء توجيههم لتحقيق التوزان الذي يخدم مصلحة العائلة.

ونبهت إلى أن جيل الأبناء قد تزعجه المتابعة والتوجيه الإلكتروني من الوالدين مما يجعله في حالة دائمة من التذمر لأنه يتصور أن ذلك اعتداء لحريته الشخصية وقد يلجأ لبعض الحيل من أجل صد هذا النوع من التواصل مثل أن يتعذر أن هاتفه خارج الخدمة أو أن يفعل خدمة الحظر أو يتعمد عدم الرد لأن مفهوم الحرية الذاتية الذي تشكل عليه فكره من خلال اجتياح العولمة وتأثير مواقع التواصل والقنوات الفضائية والمسلسلات التي كونت مفهوم الحرية الشخصية يتناقض عن مفهوم الحرية لدى الوالدين وقد يخيل له أن والديه لا يثقون به لذلك فإن المتابعة جيدة ولكن بدون إلحاح مستمر.

فجوة تربوية

ويؤكد د. عبدالرحمن بن بدوي - أستاذ مشارك في علم الجريمة والاجتماع بكلية الملك خالد العسكرية بالحرس الوطني - أن وسائل التواصل الاجتماعي مهما تنوعت وتطورت إلا أنها لا تؤدي الدور في أن تكون الوسيلة المباشرة للتوجيه وسواء في ظروف الحياة المختلفة القاسية أو الترف أو الظروف المختلفة قد تجعل الإنسان يتعاطى ويتواصل مع مواقع التواصل الاجتماعي ويمكن الاستفادة منها على النحو العام وفي مرحلة معينة من مراحل العمر لكن أن تكون وسيلة لتوجيه الأبناء والاعتقاد أنها ستحقق نتائج مذهلة من التواصل المباشر وخلافه وهي مجرد وسيلة للعالم الافتراضي فإن من يؤمن بهذه الوسيلة فإنه شخص وأهم لأن سبب الخلل يكمن في داخل الأسرة التي تعيش في بيت واحد وأن يتحول التواصل بينهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، متسائلاً فماذا لو أن هناك تباعداً جسدياً وعاطفياً وتعاملاً من خلال التقنية والتي هي من صنع الإنسان ولا تؤدي دور التواصل المباشر بشكل عام والتعابير والحميمية والمشاعر التي يشعر بها الطرفان أو مع الأبناء وخلافه وتتزايد الصعوبة أكثر إذا كان التعامل بواسطة هذه الوسائل مع الأبناء الصغار لأنه تؤدي دوراً ضعيفاً من مجمل الأدوار وقد تنجح قليلاً وتفشل كثيراً.

مصادرة الأجهزة الذكية

ويعلق محمد الزنيدي - أخصائي اجتماعي - على مخاطر التسلط والقمع الذي يمارسه الآباء من خلال مصادرة الأجهزة الذكية في حال لم يستجيب الأبناء للتوجيهات التي تصدر من الوالدين قائلاً: أمر طبيعي أن يصدر من الطفل في غالب الأحيان بعض التصرفات التي تستوجب حزماً أو عقاباً من قِبل الوالدين لذا عليهم اختيار الأنسب للعقاب بما يتوافق مع الموقف وكذلك عمر الطفل فكثير من الآباء والأمهات يلجؤون لأنواع متعددة من العقاب منها الضرب أو النظرة الحادة أو حرمانهم من الأشياء المفضلة لديها وغيرها من أساليب العقاب المتنوعة وجميعها قد ينتج عنها نتائج إيجابية في حال كانت هناك موازنة في العقاب فالمبالغة في العقاب أمر طبيعي أن يؤدي إلى الفشل في التأديب مع احتمالية أن يزيد الطفل من تصرفاته السلبية سواء اللجوء إلى ممارسة تلك السلوكيات بالخفاء أو العناد دون اكتراث للعقاب فنجد بعض الآباء والأمهات يمارسون التسلط في عقاب أبنائهم من خلال حرمانهم من الأجهزة الذكية بشكل نهائي أو بشكل دائم ومستمر معتقدين أنه حماية لهم ولأسرتهم وهذا أمر غير صحيح في غالب الأحيان فنتائج هذا الأمر يؤدي إلى أن يتخذ الطفل الطريق المضاد فهذا يؤثر نفسياً على الطفل لأن العقاب هنا يكون أشبه بالانتقام والثأر من الطفل وبالتالي يفقد ذلك العقاب قيمته التربوية التي هي بالأساس تقوم على تأديب السلوك وتعديله لذا إن المبالغة في عقاب الطفل من خلال سحب تلك الأجهزة بشكل دائم أو نهائي وعدم تفويت أي خطأ لاستغلال سحب تلك الأجهزة الذكية كتهديد مستمر لهم قد يكون سبباً عند العديد من الأطفال لبعض العقد النفسية بالإضافة إلى عدم الثقة بالنفس إضافة إلى ذلك قد يصل بعض الأطفال إلى الاستهانة بالعقاب ولا يكترث له بالإضافة قد يجد نفسه الطفل في محل إهانة وإذلال من خلال سحب تلك الأجهزة بشكل مستمر لشدة تعلقه بها.

وأضاف لذا نقول: إن حرمان الطفل من شيء محبب له أمر إيجابي في العقاب وقد يكون سبباً في تعديل السلوك وتأديبه لكن يجب أن يكون لفترة محدودة لساعة أو حتى ليوم والعقاب يجب أن لا يتم بعد تكرار الخطأ عدة مرات والتوجيه له عدة مرات أيضاً فالحرمان الطويل يجلب للطفل الضرر النفسي وإن مسألة العقاب يجب أن تكون بشكل متوازن وعقلاني لأن بعض أنواع العقاب قد تدمر الطفل من حيث الشخصية أو تطوره بالإضافة عند العقاب يجب مراعاة الفروق الفردية عند الأطفال كذلك السلوكية ودائماً يجب أن نتذكر أن العقاب المعنوي هو الأفضل والأجدى نفعاً.

د. عبدالرحمن بدوي
محمد الزنيدي
عائشة عادل