كان أجدادنا القريبون جداً يعيشون في أقسى الظروف، من فقر وجهل وجوع وخوف، في بيئة صحراوية شديدة القسوة، عنيفة الضراوة، شحيحة الموارد، تتقاتل فيها القبائل على موارد الماء، ويجوس خلالها الحنشل وقُطّاع الطُّرُق، وتنعدم الدولة المركزية، وتنقسم صحراء العرب المدفونة بالفقر، إلى بدو وحضر (والحال أسوأ من الحال) فالبدو يواجهون القحط والجفاف الذي كثيراً ما يحل فيُهلك الحلال ويُحرق الأخضر واليابس، مع طقس متطرّف شمسه تحرق الرمال في الصيف، وبرده يجمِّد الدم في العروق، ويخرق العظام، ولاتكفي تلك المصائب! فهناك غارات بليلٍ ونهار، وفُتّاك حَوّلهم الجوع إلى وحوش مع وجود وحوش أخرى ضارية من الذئاب والضباع وبعض الأسود والنمور والفهود التي لا تأتي على شيء إلاّ جعلته كالرميم ..

ولقيت الجوع أبو موسى باني له بيتٍ بالحجر

ولم يكن حال القرى أفضل من حال البدو في الصحراء.. كانت القرى صغيرة فقيرة متناثرة على حوافّ الوحدة والرمال تناثُّرَ قروح الجوري في الوجوه، منكمشة على نفسها انكماش المعزى في ليلة قارسة البرد شديدة المطر، وكانت تلك القرى الصغيرة الفقيرة ذات أسوار كالسجون تُنبىء عن الخوف وتنمّ على الانكماش وتنتظر -بعيون الوجل- غارات تأتي على غير انتظار.. مع شيوع الجهل وانعدام الأطباء وندرة العلماء، فكان الموت يغدو ويروح على بيوت البدو ومساكن الحضر الصغيرة في قراهم الفقيرة، ويندر أن تجد لنا جدّاً خامساً لم يمُتْ له عددٌ من الأولاد وهم أطفال والموت قدرٌ من الله جلّ وعز، وانتشاره في الأطفال يدل على انعدام الطب وسوء التغذية وسوء الظروف، وكيف لاتكون الظروف سيئة في صحرائنا - قبل توحيد المملكة- وأهلها أنفسهم يصفونها بأنها (عجاج وماء هماج) فإذا حلّ القحط واقشعرت الأرض ثار الغبار وفار العجاج، ومع ندرة الأمطار لايبقى إلّا قليلُ ماءٍ تختلط فيه المرارة مع الملوحة مع الحشرات والعقارب فهو (هَمَاج) لا يُسيغه إنسان ولا حيوان.. أكثر أنحاء الصحراء كانت سراباً في سراب، يلمع مع الشمس يظنه الظمآن ماءً فإذا جاءه لم يجده شيئاً ووجد العطش يزداد والحسرات ترسم البؤس على الوجوه ..

ولتلك الظروف القاسية بل القاتلة في كثير من الأحيان هاجر الكثيرون إلى العراق والشام والهند ومصر، وكانوا يقولون (الهند هندك لاقلّ ماعندك، والشام شامك لامنّ الزمن ضامك) والأصل هو القُلّ، والسائد هو الضيم..

مهالكُ لم يصحَبْ بها الذئبُ نفسه ولم تحملْ بها الغراب قوائمه

يقول حميدان الشويعر يصف حال أجدادنا في تلك الفترة الكئيبة العصيبة، وقد قدِم من العراق حيث الأنهار الجارية والنخيل السابقة والنعم الوارفة:

ظَهَرْتْ مِنَ الحَزَمْ اللَّي بِهْ

سَيَّدْ السَّادَاتْ مِنَ الْعِشْرِةْ

حَطَيَّتْ سَنَامْ بِالْيَمْنَى

وَوَرَدْتَ الرَّقْعِي مِنْ ظْهَرَهْ

وَلِقَيتْ الُجْوعُ أَبُو مُوسَى

باَنِيْ لِهْ بَيْتٍ باَلْحِجْرةْ

عَلَيْهْ قَطَيَعةْ دِسْمَالْ

وِبْشَيْتٍ مِنْبَقْرٍ ظْهَرَهْ

وَحَاكَانِي آوْ حَاكَيْتَهْ

وَعَطانِي عِلْمٍ لِهْ ثِمْرِهْ

مَا يِرْخُصْ عِنْدي مَضْمُونِهْ

وَآقُولْ بِعِلُمِهْ وَخَبْرِهْ

ويقول الشاعر في وصف صحراء العرب:

( مهالكُ لم يصحَبْ بها الذئبُ

نفسَهُ ولم تحملْ بها الغُرابَ قوائمُه )

ولذلك نجد في فيافي صحراء العرب، آنذاك، هياكل عظمية لِجِمَالٍ وأغنام وبشر وذئاب وغربان، فحين تزمجر الصحراء وتكشّر عن أنيابها قلّما ينجو من قسوتها أحد.

وبعد توحيد المملكة على يد بطل العروبة والإسلام الملك عبدالعزيز -طيّب الله ثراه- ورجاله المخلصين، بدّل الله -عزّ وجلّ- خوف هذه البلاد إلى أمن، وجوعها إلى شبع، وجهلها إلى علم، وفرقتها إلى وحدة، وضعفها إلى عِزّة وقوة، وعزلتها إلى انفتاح وشهرة، حتى صارت لها مكانة كبرى بين الدول، وكلمة مسموعة في محافل الأمم، وبدل هجرة أهلها إلى مختلف البلدان عمالاً غير مهرة طالبين القوت هاربين من الموت، انعكست الآية، فتوافد على المملكة -هذه البلاد الطاهرة الآمنة المطمئنة المليئة بالرخاء والخيرات - مُختلفُ الجنسيات ومن كل دول العالم طلباً للرزق والأمن والطمأنينة..

نذكر هذه الحقائق حتى يعرف أولادنا من الجيل الجديد تاريخ الأجداد العصيب فيحمدون الله على أنعُمه السابغة في وطنهم الكريم، المملكة العربية السعودية، ويُبعدون عن الإسراف والتبذير، ويقتصدون في استهلاك الماء والكهرباء والموارد، وينبذون الخمول والخمود والترف، ويُقبلون على العمل الجاد بكل همّة وطموح ونشاط، ويُبعدون كل البعد عن الهدر والتبذير والإسراف، فإن الله لا يحب المسرفين.

البيئة صحراوية شديدة القسوة