لا توجد أي نظريات أو معادلات رياضية نستطيع من خلالها أن نوجه الآخرين ونعلمهم كيف يعيشون ويحبون الحياة، ولكن الذي أنا متأكدة منه أن بداخل كل واحد منا طاقة من الحب، وكلما تعاملنا بفطرتنا كلما كنا أقرب للنقاء وكلما وصلنا إلى مرحلة التصالح مع الذات، ولكن كيف نحب بصدق أو نتعامل بحب، بمعنى كيف تكتسي نظرتنا للحياة بالحب؟ كيف نكتسب روحاً مُحِبة، وما تأثير الحب على حياتنا وسلوكياتنا، وما مدى تأثيراتها النفسية؟، والحب أحد أشكال التصالح مع النفس، وهو نابع من عمق الإنسان الحقيقي، فهو ليس حالة عارضة أو وعكة صحية يمر بها الإنسان ويتعافى منها هو مثل المرض المزمن الذي تستطيع أن تتعاطى معه طوال حياتك وأحياناً تجد لذة في عذاباته، وهو في الحقيقة من خواص الإنسان الطبيعي، ومن امتيازاته حيث إن مشاعر الحب تبقى فوق القياس والتجربة، فلكل مرحلة عمرية مشاعرها ولا يمكن النظر إليها من زاوية واحدة، فلغة الحب فطرية وليست صناعية، وكلما كان الإنسان أقرب إلى طبيعته الفطرية حيث الصفاء والنقاء والتلقائية كلما تواجد الحب بقلبه بكثرة وأدرك أهمية الحب، وبقدر حظ الإنسان من فطرته الأولى سيدرك الحب الحقيقي، فهناك أشخاص نتعامل معهم فنشعر براحة تصل لدرجة السكينة، والبعض عندما نقابلهم نشعر بالقلق والارتباك والضيق، هي طاقات الحب لا يمكن أن نلمسها ولكن نحسّ بها، فلا نستطيع رؤية ما بداخل الآخر ولكن نستطيع أن نحس بما يضمره سواء حب أو تشاؤم، كراهية، رحمة، خير، وهي سلوك مكتسب يحتاج إلى تعويد، وقناعة داخلية مليئة رضا وحباً، وكلما كانت مشاعرك أقرب للطفولة أي أقرب للفطرة بعفويتها وتعبيراتها وانفلاتها من قيد عالم الكبار، ستحب بشغف وانطلاق ومتعة تضاهي كل جمال، فالحب هو إحياء للطفولة التي ماتت فينا بفعل طاحونة الحياة المعقدة التي دهستنا تحت عجلتها وأفقدتنا معنى أن نكون نحن بلا رتوش، فالإنسان ما لم يكن الحب قد عمّر قلبه وروحه فلا يمكن أن تنجح أي خطة في أن تحدد مساره أو تبني طريقاً له في الحياة، فبعثرة المشاعر لا يرتبها غير الحب، فهو جمال وجلال، ألم تسأموا من حياة الماديات وطغيانها على كل شيء حولنا، ألا يحق لأرواحنا أن تستريح تحت ظل الحب، إننا لا نستطيع امتلاك أي يقين تجاه أي شيء غير مشاعرنا التي نتيقنها مع أول خفقة للقلب.