انطلقت في مدينة جدة فعاليات النسخة الـ 11 من مهرجان الأفلام الآسيوية، والذي ينظمه نادي القناصل الآسيوية التابع لقنصليات 13 دولة آسيوية بجدة، من بينها إندونيسيا وكوريا الجنوبية واليابان والصين. وسيقدم المهرجان عرضاً مسائياً لفيلم بشكل يومي، تقدمه كل دولة من الدول الثلاثة عشر ويعرض في مقر قنصليتها. وعرض في الافتتاح الفيلم الإندونيسي "غرق سفينة فان دير ويجك" المقتبس من كتاب للمؤلف الإندونيسي عبدالملك كريم أمر الله والذي يحمل نفس اسم الفيلم، ويروي قصة حب نشأت بين الشاب "زين الدين" من مدينة "ماكاسار" والفتاة "حياتي" من جزيرة سومطرة الغربية.

وعلق سعادة القنصل العام الإندونيسي بجدة د. محمد هيري شريف الدين على الفيلم قائلاً إن هذا الفيلم يعالج قضية اجتماعية مهمة، وهي العمل على محاربة التفرقة الاجتماعية التي تقسم المجتمع إلى طبقات وهو ما لا يتفق مع الوعي الحضاري. وأضاف: "أنا سعيد بحضور القناصل والإعلاميين والجمهور لمشاهدة الأفلام الآسيوية عامة، والفيلم الإندونيسي خاصة"، منوهاً بالتعاون القائم بين القناصل والقنصليات لنجاح هذا المهرجان السينمائي السنوي.