أمام إدارة النصر المكلفة بقيادة سلمان المالك مهام كثيرة في بداية عملها، كشفت عن خطوات باكرة متسارعة في ملف تدعيم الصفوف بلاعبين من الداخل والخارج حين ضمت الظهير المميز عبدالرحمن العبيد من القادسية والعماني سهيل من نادي فنجا وهو ما سيساهم في تقوية منطقة الدفاع اليمنى واليسرى دفاعا وهجوما مع مرور الوقت وتوالي المباريات، وفي حين ينتظر النصراويون الإعلان الرسمي عن التعاقد مع المهاجم الأجنبي الجديد يظل ملف استعادة اللاعبين الموجودين عافيتهم وروحهم هو الأكثر أهمية، الأسماء الموجودة التي قادت الفريق لتراجع مخيف في أدائه الفني والنتائجي هي ذاتها من ساهم في إحراز لقبي الدوري السعودي مرتين متتاليتين إضافة لكأس ولي العهد، محترفون دوليون فقدوا الكثير من عنفوانهم ونجوميتهم وروحهم القتالية العالية التي كانت مثالا يحتذى، مهما كانت أسباب انحدار مستوياتهم بالحديث عن تأخر استلام مرتباتهم تظل المشكلة قائمة وبحاجة لعلاج، ندرك أهمية التحفيز وأثره البالغ في عمل أي فرد في أي مؤسسة فكيف سيكون الحال عند عدم استلامه حقوقه الأساسية؟!.

يقول أسطورة الكرة السعودية المهاجم ماجد عبدالله إن اللاعب حين يرتدي الشعار يجب أن يمارس هوايته بإخلاص، ويقدم كل ما لديه تاركا أي مشاكل مادية أو معنوية خارج الميدان، النجوم المحترفون في النصر خذلوا جماهيرهم في الأعوام الأخيرة، وكانوا سببا في التغييرات المستمرة للأجهزة الفنية لعدم تعاونهم معهم، وتململهم من أي توجه لزيادة جرعات التدريب، الجيد أن التحزبات بين اللاعبين اختفت أخيرا، لكن خروجا تكرر عن النص من أكثر من نجم وفي مباريات مختلفة، وبات على إدارة المالك أن تلتفت جديا للاعبين غير المنضبطين والمقصرين، وأولئك الباحثين عن الفوضى وهز استقرار الفريق، تأخر المرتبات لا يعني عدم الالتزام بالنظام، من المهم إعادة الانضباط في هذا النادي الكبير لخلق بيئة قادرة على تحقيق طموحات جماهير النصر.