يبدأ غداً الأثنين في مدينة فانكوفر الكندية اجتماعاً وزارياً تحت عنوان "الأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية" لبحث الحوار بين الكوريتين.

وقالت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للانباء: "إن اجتماع مجموعة فانكوفر الذي يستمر يومين سيضم الدول التي شاركت في الحرب الكورية والتي وقفت مع القوات الكورية الجنوبية". وتعتزم وزيرة خارجية كندا، كانج كيونج تقديم شرح لنتيجة المحادثات رفيعة المستوى بين الكوريتين التي عقدت في التاسع من الشهر الجاري والتطورات الأخيرة وستبحث مع نظرائها سبلاً للحل الدبلوماسي للقضية النووية الكورية الشمالية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن الوزيرة كانج تسعى لعقد محادثات ثنائية مع كل من الولايات المتحدة واليابان ومحادثات ثلاثية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، ويجري حالياً التنسيق مع الدول المعنية لإنجاحها.

ويقول المراقبون إن الاجتماع الذي ترأسته كندا مع الولايات المتحدة، لإظهار تضامن المجتمع الدولي تجاه القضية النووية والصاروخية في كوريا الشمالية، من الممكن أن يبحث ممارسة الضغوط على كوريا الشمالية.