أعلنت سلطات هاواي السبت إن انذارا صدر من طريق الخطأ حذر سكان هذه الولاية الأميركية من قرب سقوط صاروخ باليستي في الجزيرة، وطلب منهم الاحتماء في الملاجئ.

وفي تغريدات عدة أعلن حاكم هاواي ديفيد ايجي، والوكالة المحلية لإدارة الأحداث الطارئة، أن جزيرة هاواي الواقعة في المحيط الهادئ غير مهددة على الاطلاق بصاروخ باليستي.

ومعلوم أن أجواء التوتر قائمة أصلا بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، بسبب تهديدات نظام بيونغ يانغ المتكررة باستخدام السلاح النووي.

وأكد عدد كبير من الأشخاص بينهم عضو مجلس النواب الديموقراطية تورسي غابارد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنهم تلقوا إنذارا على هواتفهم عبر نظام "امبر الرت" التابع لوزارة العدل الأميركية.

وجاء في الرسالة التي تلقاها سكان الجزيرة السبت قرابة الساعة الثامنة صباحا (18،00 ت غ) "صاروخ بالستي يهدد هاواي، احتموا على الفور في الملاجئ. الأمر ليس تدريبا".

وسارع المتحدث باسم مركز القيادة العسكرية الأميركية لمنطقة المحيط الهادئ إلى التأكيد ان المركز "لم يرصد وجود اي تهديد مصدره صاروخ باليستي يتجه إلى هاواي".

وتابع المتحدث "أن توجيه الرسالة قبل قليل جاء من طريق الخطأ" مضيفا "أن ولاية هاواي ستوجه رسالة تصحيح في أقرب وقت ممكن".

واكتفى سناتور هاواي الديموقراطي براين شاتز بتغريدة قال فيها ان الحادث حصل بسبب "خطأ بشري"، داعيا إلى جعل نظام "امبر الرت" أكثر "احترافا".