استقطبت الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان من خلال وحدة التدريب والتطوع بالجمعية أكثر من "300" متطوع ومتطوعة خلال عام "2017م"، وذلك عبر إتاحة الفرص لجميع فئات وشرائح المجتمع بهدف تعزيز وتدعيم الطاقات الشبابية وتوجيهها في خدمة المجتمع بشكل عام ومرضى السرطان بشكل خاص. وأوضحت مسؤولة وحدة التدريب والتطوع بالجمعية نوير الهيضل أن عدد المتطوعين أسهم وبشكل كبير وبارز في إنجاح الكثير من أعمال الجمعية والتي تصب في خدمة مرضى السرطان، وقد جاء ذلك بعد فتح باب التطوع وإتاحة الكثير من الفرص في مجالات متعددة منها مجال الخدمة الاجتماعية والتثقيف الصحي والإعلام والعلاقات العامة ومصممي الجرافيك، والمصورين، والمخرجين، وغيرهم من التخصصات الإدارية المتنوعة، حيث نظمت الوحدة برنامجاً متكاملاً يشتمل على مجموعة من الخطوات التي يمر بها المتدرب والمتطوع مما يضمن جودة العمل المقدم وضمان الاستفادة من هذه الفرصة بما ينعكس على تطوير مهاراته الذاتية والمهنية في مجال تطوعه، حيث يبدأ باستقبال المتطوعين وعقد لقاء تعريفي بالجمعية ومهامها بالإضافة إلى تدريب وتأهيل المتطوعين للقيام بالمهام المناطة بهم، والإشراف المستمر على الأداء من قبل فريق متخصص بكل إدارة.