أوضحت شرطة منطقة الرياض، أنه استكمالاً للجهود المبذولة والخطط الأمنية الرامية لمكافحة جرائم السرقات، وبناءً على ما ورد لمراكز الشرط من بلاغات تمحورت حول نشل المصلين في المساجد والماره ومرتادي المحال التجارية، معظمها في أحياء غرب ووسط العاصمة الرياض.

ولأهمية ذلك، لما فيه من تطاول على حرمة المساجد وتعدٍ على الممتلكات، فقد عمدت إدارة التحريات والبحث الجنائي إلى تشكيل فريق على مستوى عالٍ من الخبرة والكفاءة، لدراسة تلك الحوادث وتحليلها ووضع الخطط اللازمة لمكافحتها والكفيلة بضبط مرتكبيها.

ووفقاً لما تم اتخاذه من إجراءات، أسفرت الجهود بفضل الله من حصر الاشتباه بسبعة متهمين كونوا تشكيلاً عصابياً تمت الإطاحة بهم تباعاً في كمائن محكمة (يمنيي الجنسية -جلهم في العقد الثالث)، تورطوا بارتكاب (42) حادثة تمثلت في نشل المصلين والمارة وسرقة ما بحوزتهم من مقتنيات وأموال، موزعين الادوار ومتقاسمين المسروقات فيما بينهم.

جرى إيقافهم بمركز الشرطة المختص وإحالتهم لفرع النيابة العامة بالمنطقة لإكمال اللازم حسب الاختصاص، وفقاً لنظام الإجراءات الجزائية.

وشرطة الرياض إذ تعلن ذلك لتؤكد حرص وزارة الداخلية على أمن الوطن والمواطن والمقيم، وستعمل بكل قوة وحزم وصرامة على ردع كل من تسول له نفسه، المساس بأمن المجتمع وسلامته واستقراره.