أعدم نظام الملالي المعادي للبشرسجينا على الملأ شنقا صباح يوم الخميس 11يناير في ساحة «شهرداري» بمدينة سلماس بهدف خلق أجواء الرعب والتخويف. يدعى المعدوم «حسين اسكندر زاده». وأفادت التقارير الواردة أن السجين كان يعاني من الضغوط النفسية والأمراض النفسية والمعنوية ولم يكن له توازن نفسي.

كما صباح يوم الخميس أعدم نظام الملالي المعادي للبشر سجينا آخر اسمه «سعيد» في سجن قزوين المركزي. كان السجين تحت ضغط تنفيذ حكم الإعدام منذ العام 2009.