قدم الأستاذ المشارك بجامعة جدة، د. أحمد الشيخ عدد من النصائح للتعامل الأمثل مع الوضع الاقتصادي الحالي، حيث طالب بضرورة الحفاظ على السيولة النقدية للأفراد في الفترة الحالية قدر المستطاع وترشيد المصروفات بالقدر الأساسي وما يفي الاحتياج، وتخصيص مبلغاً للادخار ووضعه في حساب مستقل. بالإضافة إلى أهمية توضيح الواقع الحالي للأبناء، وطالب بأن تشارك الأسرة في رسم إستراتيجيات الإنفاق العائلي، وتتعلم فنون إدارة الأزمات المالية.

وذكر الشيخ أن في هذه الفترة تكثر عمليات النصب والوعود بالثراء السريع فيجب أخذ الحذر وعدم الإغترار بكل الدعايات والتسهيلات التي تقدمها أي جهة كانت من أجل الجذب واقتطاع جزء من مدخراتك ومالك، مشيراً إلى أهمية فتح مجالات الاستثمار بقيام الأمانات العامة في مدن المملكة ومحافظاتها بتوفير أماكن مهيّأة لراغبي التجارة وتوفير الدعم لهم وسن الأنظمة التي تحميهم من تسلط المحتكرين، ومعاقبة من يقوم بالتستر عليهم، مضيفاً أن زيادة الفرص المتاحة في الاستثمار الداخلي عامل مهم، وإشراك المواطنين في ذلك ليتحقق العائد للدولة ويتحسن دخل المواطن وتقل تكلفة الإنفاق من الميزانية، مع أهمية فرض السعودة على الشركات المستثمرة في المملكة لنكسب في نهاية المطاف خبراء سعوديين.

وقال: إن هناك محاور عدة في توسيع طرق الدخل للفرد وعدم الاكتفاء بالراتب الشهري، وتطبيق الأفكار التجارية الذكية والاستفادة من فكرة المشروعات المدعومة، وتفعيل دور الجهات الرقابية لئلاّ يتم استخدام القيمة المُضافة بطريقة جشعة، وواجب على الجميع المشاركة بشكل فاعل في إيقاف هذا الاستغلال بالتبليغ عنه.

مؤكداً أن الأسعار ستبدأ في الإنخفاض هذا الشهر، لان تكوين مجموعات الشراء الجماعي بدأت بالفعل وهو ما سيترتب عليه الزيادة في الكمية وإنخفاض السعر، لاسيما وأن المجتمع سيركز على العروض والخصومات والتصفيات التي سوف يضطر لها قطاع التجزئة حتى لا تتعرض بضاعته للكساد.

د. أحمد الشيخ