حول العالم

لا تقف متفرجاً

حين تمر وحيداً في الطريق وترى رجلاً يضرب طفلاً فإنك في الغالب ستتدخل لإنقاذ الطفل.. ولكنك لن تتدخل (أو ستتدخل متأخراً) حين تشاهد أشخاصاً حضروا قبلك ولم يتدخلوا قبل حضورك..

في مارس1964 وقع حادث اغتصاب وطعن لامرأة تدعى كاثرين سوزان تسبب في وفاتها لاحقاً.. ورغم صراخها المتواصل واستنجادها بجيرانها لنصف ساعة لم يتدخل أحد لمساعدتها. وبعد أن أنهت شرطة نيويورك تحقيقاتها اتضح أن 38 شخصاً من جيرانها شاهدوا الحادثة (و14 آخرين كانوا ينظرون من النوافذ) ومع هذا لم يتدخل أحد أو حتى يتصل بالشرطة والإسعاف..

واليوم أصبحت هذه الظاهرة تعرف باسم تأثير المتفرجين (أو متلازمة كاثرين سوزان) حيث يقل احتمال المساعدة كلما زاد عدد الشهود.. ينتظر كل متفرج تدخل شخص آخر غـيره، ويتوقع كل شخص أن أحداً ما سيتصل بالشرطة أو الإسعاف (فتكون النتيجة عدم المساعدة، وعدم الاتصال)!!

..وبعد هذه الحادثة نظم العالمان بيب لاتان وجون دارلي من جامعة كولومبيا سلسة تجارب لفهم هذه الظاهرة. أجروا تجاربهم في الشوارع لمعرفة ردود أفعال المارة وكيفية تصرفهم في الحالات الطارئة.. تنوعت الحوادث التمثيلية بين رجل يضرب امرأة، وتصاعد الدخان من النافذة، واستغاثة طفل من منزل مجاور.. وفي النهاية لوحظ أنه كلما ارتفع عدد الشهود قلت فرصة تقديم المساعدة (أو تأخرها) في حين ترتفع نسبة المساعدة وسرعة التدخل بوجود شخص أو اثنين فقط..

ورغم أنهم وضعوا جداول توضح العلاقة بين عدد المتواجدين ونسبة التدخل، اتضح أن هناك ظروفاً أخرى يمكنها التأثير على نسبة وسرعة المساعدة.. فخطورة الحالة، وجنس الضحية، وعلاقة المعتدي بالضحية، والفكرة المسبقة عن الحي والشارع؛ جميعها عوامل إضافية أثرت على تصرفات المارة.. ففي إحدى التجارب مثلاً تقدم 65 % من المارة لمساعدة امرأة تقول: "ابتعد عني أنا لا أعرفك" في حين لم يتقدم لمساعدتها سوى 19 % حين كانت تقول:"ابتعد عني لا أعرف لماذا تزوجتك".. وفي حالة أخرى تدخل 88 % من المارة لمساعدة طفل يضربه رجل في حين لم يتدخل سوى 29 % حين كانت هناك امرأة تبدو كــأم تقف قربهما (ولكن في جميع الحالات، كان هناك دائماً شخص شجاع يتقدم أولاً للمساعدة فـيتبعه بقية المتفرجين)..

ـــ والآن ؛ ماذا نستفيد من هذا المقال؟

أشياء كثيرة أهمها أن معرفتك بهذه الظاهرة يجعلك مهـيئاً للتصرف بشكل أفضل في المواقف القادمة.. لا يجب أن تنتظر أو تتردد أو تفترض أن الآخرين على صواب لمجرد أنهم وصلوا قبلك.. معرفتنا بــ"تأثير المتفرجين" يجعلنا أكثر وعـياً بمسؤولياتنا الاجتماعية وأكثر شجاعةً في تقديم المساعدة وتبليغ الجهات المعنية.. افتراض أن هناك من سيقوم (بدلاً منا) بهذا الدور سينتهي بعـدم قيام أحد بهذا الدور رغـم كثرة المتجمهرين.. والمصورين.












التعليقات

1

 فهد عبدالله

 2018-01-09 13:21:30

على طاري بلغ الجهات المعنية ..
ابقولك قصة صارت بإحدى الدول العربية..
ولد صغير دخل بيت مواطن للسرقة . فقبض عليه صاحب البيت واتصل بالشرطة فحضرت لاستلامه . وبعد أيام اتصل به أحد الضباط يطلب منه الحضور للقسم وفعلا توجه الرجل معتقدا أنه سيجد أهل الولد ليفاوضوه على التنازل وتقديم الاعتذار والتعويض كما جرت العادة .. ولكنه فوجئ بأن الضابط يوجه له اتهام مفاده بأن الولد متغيب عن أهله منذ فترة وأنك انت ياصاحب البيت قد اخفيته عندك لكي تمارس معه الرذيلة وعندما انتهيت منه قمت بتبليغ الشرطة عنه . فذهل الرجل من هذا الكلام وتمالك نفسه ثم قال ماذا يجب علي فعله الآن . قالوا تتنازل عن حقك ونقفل القضية ويادار مادخلك شر . وش رايك .. ولا نحولك انت وياه للمحكمة والطب الشرعي والفضايح وانت ابو عائلة محترم .. فاضطر الرجل للتنازل عن شيء لم يقترفه ولم يفكر فيه أصلا ونسي ماكان حقا له .
اقولك هذا رجل مسروق بيته وماسلم من الشر والكيد. اجل كيف حاله سيكون لو كان مبلغ مبلغ فقط.؟ يمكن الله يستر لبسوه القضية بدون تفكير. لان بعض افراد الشرطة بالدول المتخلفة لصار ماعندهم مشتبه فيه مؤكد قاموا ولصقوها بظهر المبلغ عشان تحسب لهم قضية وإنجاز بملف الخدمة.
نستفيد من هذه القصة .. أنه يجب تطوير عمل الشرطة باحترافية وعدالة ونزاهة كما هي في جميع دول العالم المتقدم التي أصبحت فيها هذه المهنة بغاية التخصص والإبداع والمتابعة والرعاية والحماية للضحايا والمبلغين. مهوب والله تستنجد بالشرطة علشان تبلغ عن شخص يهددك عند بيتك . ثم يقولون لك بكل برود رح الصبح للمحكمة وارفع عليه دعوى .؟؟ هذا بعد من حسن حظك اذا كانت ايام دوامات فانت ستنتظر هذه الليلة بخوف شديد حتى تفتح المحكمة صباحا.. اما اذا ايام إجازة او اعياد فما لك الا تاخذ عيالك وتلجأ لفندق أو عند اقارب لين الله يسخر لك الحماية اللازمة

2

 إبراهيم بن درويش

 2018-01-09 12:15:10

مقال رائع ومعبر ومؤثر

3

 علي م

 2018-01-09 10:42:34

مقال قيم ورائع
يعطيك العافية

4

 أبو وفاء

 2018-01-09 10:19:23

مقالك هذا شرح للآية الكريمة :-

" قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ:
أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ، ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا .
مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ " .

فالقرآن الكريم هنا حين يطلب من الناس التفكير ، فإنه يطلبه منهم بشكل فردي ، ولو أحتاج الشخص لمساعدة فأقصى عدد مسموح به هو إثنين .
وذلك لأن التفكير الجماعي يخضع لقوانين القطيع ، والتي تفقد الإنسان فرديته وإبداعه وإرادته الحرة ، وتجعله يتحرك مع القطيع بدون تفكير ، تماما كما تفعل قطعان الحيوانات .

فهل يتم تربية أطفالنا على التفكير الفردي في الحصص الدينية ؟.!

ثوابت المجتمع السعودي تختلف عن عادات وتقاليد الغرب لا يمكن ان نجعل ما يدور هناك مقياس لنا لو ضرب شخص ما امرأة امام المارة سواء كان المارة شحص او مجموعة فسوف يتم انقاذها في الحال لأننا شعب حار وفينا نخوة وشهامة والنخوة والشهامة والعيب والحرام والحلال غير موجودة في المجتمعات الغربية

6

 جوانه

 2018-01-09 08:18:49

معلومة جديدة
شكرا

7

 سعد بساطة

 2018-01-09 05:56:13

تدعى بمصر
متلازمة فتاة العـتبة
حيث قام شخصان مسلحان بالمطاوي
في وح النهار
باغـتصاب فتاة هناك
والناس
لم يحر أحد منهم بسااااكن؟؟!





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع