الكركديه نبات عشبي حولي يتميز بقلة تفرعه ونموه الرأسي حيث يصل ارتفاعه إلى حوالي مترين، ساق وأفرع النبات ذات لون أخضر مشرب بالحمرة، الأوراق بسيطة ذات أعناق طويلة وحواف مسننة وتشبه الأوراق في شكلها راحة الكف، ذات لون أخضر محمر يحمل النبات أزهارا لحمية الشكل جميلة المنظر ذات لون أرجواني وتخرج من أباطي الأوراق ولها عنق قصير جدا وأجزاء الزهرة سميكة ومتشحمة بلون أحمر داكن، الثمار على هيئة كبسولات بداخلها عدد من البذور البنية اللون كروية الشكل ومجعدة السطح الجزء المستعمل من نبات الكركديه الأزهار والأوراق يعرف الكركديه بعدة أسماء مثل الجوكرات والغجر والقرقديب والكركديب والحماض الأحمر يعرف الكركديه علمياً باسم Hibsicus Subdarifia من الفصيلة الخبازية.

قديماً عرف الفراعنة زراعة نبات الكركديه واستعملوا أزهارها ضمن بعض الوصفات العلاجية وبالأخص كشراب مسكن لآلام الرأس وكطارد للديدان ومنذ نهاية القرن التاسع عشر ونبات الكركديه يعتبر مصدرا رئيسيا من المصادر الطبيعية لإنتاج الألياف النباتية اللازمة لصناعة الحبال والورق والسليليوز النقي وقد أصبح حاليا هذا النبات من أهم النباتات الاقتصادية في الصناعات الغذائية والدوائية حيث إن مستخلصه المائي على البارد أو الساخن لكؤوس الأزهار يستعمل كمشروب منعش جدا خاصة بعد تحليته بالسكر كما أن هذا المستخلص بعد تركيزه يعتبر كمادة ملونة ومكسبة للطعم المميز له لدخوله في صناعة المشروبات الغذائية والجلي والحلويات.

كما أن تناول المستخلص المائي لكؤوس أزهار الكركديه يفيد طبياً لعلاج شعبي حيث يعمل على خفض ضغط الدم وتقوية القلب وتهدئة الأعصاب، وكذلك في علاج تصلب الشرايين وأمراض المعدة والأمعاء حيث ينشط حركتها وإفرازها للعصارة الهاضمة.

أما الكركديه في الطب الحديث فقد اتضح من الأبحاث التي أجريت على أزهار الكركديه في كلية العلوم بجامعة القاهرة أن خلاصة هذه الأزهار لها تأثيرات فعالة في إبادة ميكروب السل ولديها القدرة على قتل الميكروبات وخاصة لكثير من السلالات البكتيرية وبالأخص باسيلس واشرشيا وكولاي وغيرها بالإضافة إلى بعض الطفيليات.. وقد وجد من الأبحاث التي أجريت على أزهار وأوراق الكركديه أنها تهدي من تقلصات الرحم والمعدة والأمعاء وتزيل آلامها، وهي مفيدة أيضا ضد الحميات.

ويعد شرابا مغليا. أزهار الكركديه من أفضل المشروبات المستعملة في شهر رمضان المبارك فهو شراب حمضي ملطف وقابض وخافض للحرارة ومضاد للديدان الشريطية والإسطوانية وملين خفيف للمعدة ويساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، وقد تمكن بعض الصيادلة من استخلاص أدوية خافضة للضغط ومكافحة الميكروبات من أوراق وأزهار الكركديه.

وقد قيل: إن الكركديه يمكن أن يكون الوصفة السحرية لكثير من العلل فهو مرطب ومنشط ومهضم ومنظف وملين ومفيد لأوجاع الصدر والربو ولضعف المعدة والتهاب المفاصل والروماتيزم والنقرس والمقص الكلوي وضد المشروبات القلوية.

ويستعمل الكركديه عادة على عدة أشكال فيؤكل نيئاً مع السلطات ويضاف إلى الحساء ويمكن أن يطبخ لوحده مع الزبدة أو الزيت أو مع البيض ويستعمل الكركديه داخليا وخارجيا فيستعمل داخليا لعلاج الكحة وارتفاع الحرارة والسل الرئوي وارتفاع ضغط الدم ولإبادة الديدان الشريطية والإسطوانية حيث يؤخذ ملء ملعقة أكل وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتعطى لمدة عشر دقائق ثم يشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم.

أما الاستخدامات الخارجية للكركديه فيستعمل لزيادة تثبيت لون الشعر وإكسابه لوناً نحاسياً براقاً ويستعمل مغليا أزهار الكركديه ويضاف إلى مسحوق الحنا وأزهار البابونج على شكل عجينة توزع على خصلات الشعر بالتساوي ثم يلف الرأس بكيس نايلون مدة 6 ساعات ثم يغسل الشعر بالماء الدافئ ويكون الشعر بعد ذلك ذا لون أحمر نحاسي جميل.

  • هل الكركديه آمن الاستعمال؟

  • نعم الكركديه آمن الاستعمال حتى بالنسبة للحوامل والمرضعات والأطفال فوق سن الخامسة.

  • هل للكركديه تأثير عكسي على صحة الجسم أو يسبب الحساسية؟

  • لا يوجد للكركديه تأثير عكسي على صحة الجسم ولا يسبب الحساسية.

  • هل يتعارض الكركديه مع الأدوية العشبية أو المكملات الغذائية؟

  • لا يتعارض الكركديه مع الأدوية العشبية أو المكملات الغذائية.

  • هل يتعارض الكركديه مع الأدوية الكيميائية المصنعة؟

  • لا يتعارض الكركديه مع الأدوية الكيميائية المصنعة.

  • هل يتعارض الكركديه مع الطعام؟

  • لا يتعارض الكركديه مع الطعام.

  • هل يتعارض الكركديه مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض؟

  • لا يتعارض الكركديه مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض.

  • هل يتعارض الكركديه مع حالات مرضية معينة؟

  • لا يتعارض الكركديه مع حالات مرضية معينة.

  • ما الجرعة الآمنة من الكركديه؟

  • الجرعة الآمنة من الكركديه هي 1.5 جرام من الأزهار توضع على ملء كوب ماء مغلي وتترك تنقع لمدة 10 دقائق ثم تصفى وتشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم.

يشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم
يؤكل نيئاً مع السلطات ويضاف إلى الحساء ويمكن أن يطبخ وحده مع الزبدة أو الزيت