تنطلق في أميركا يوم 18 يناير الجاري فعاليات الدورة الجديدة لمهرجان صندانس السينمائي الذي يعد أهم منصة لإطلاق الأفلام المستقلة في العالم تحت إدارة المخرج والممثل الكبير روبرت ريدفورد. ويقدم المهرجان في دورته الجديدة التي تستمر عشرة أيام، عدداً كبيراً من الأفلام في عروضها العالمية الأولى والتي يُنتظر أن تكون من أهم إنتاجات عام 2018 منها أفلام لمخرجين مشهورين؛ من بينها فيلم "بيروت-Beirut" الذي تدور أحداثه في العاصمة اللبنانية بيروت حول دبلوماسي أميركي سابق يضطر للعودة إلى هذه المدينة لمساعدة أحد أصدقائه القدامى. وتلعب بطولة الفيلم الممثلة روزاموند بايك والممثل جون هام، تحت إدارة المخرج براد أندرسون مخرج الفيلم الناجح "الميكانيكي-The Machinist".

ويشارك المخرج جوشا مارستون بفيلم جدلي يحمل عنوان "Heretic" من بطولة شيواتال إيجيوفور، كما تشارك النجمة كيرا نايتلي بفيلمها الجديد Colette الذي تؤدي فيه شخصية الروائية الفرنسية الراحلة كوليت. ومن الأفلام المهمة التي ستعرض في المهرجان فيلم Don't Worry, He Won't Get Far on Foot الذي يروي قصة رجل مشلول يلجأ للرسم كنوع من العلاج، وهو للمخرج غوس فان سانت الذي سبق له الفوز بسعفة كان الذهبية عام 2003 عن فيلمه "الفيل-Elephant".

واشتهر مهرجان صندانس على مدى تاريخه الذي بدأ عام 1978 بكونه متخصصاً في رعاية المواهب السينمائية، واستطاع أن يقدم لصناعة السينما مخرجين مرموقين منهم الأخوان كوين، وهو يعرض في كل دورة أكثر من 150 فيلماً من أنحاء العالم تشترك فيما بينها بقيمتها الفنية العالية وتجاوزها للمعايير التجارية التي تحكم الأفلام الهوليودية. وينقسم المهرجان إلى عدة أقسم منها قسم للأفلام الروائية الأميركية، وقسم للروائية العالمية، إلى جانب السينما الوثائقية، وقسم للعروض الخاصة التي يقف خلفها مخرجون كبار مستقلون.

كيرا نايتلي بشخصية الروائية الفرنسية «كوليت»
غوس فان سانت
روبرت ريدفورد