بداية 2018 بداية مختلفة عن سابقتها من السنوات على المستوى العام بالنسبة للمواطن.. فهي سنة القيمة المضافة وارتفاع البنزين وارتفاع قيمة استهلاك الكهرباء، والتي تم الإعلان عنها قبل ذلك بشهور، هذا الارتفاع لم يرتبط بارتفاع الرواتب، ولكن كان هناك البديل وهو "حساب المواطن"، والذي يرى البعض أنه لم يغط هذه الارتفاعات خاصة أن فاتورة الكهرباء لم تُعرف كيفية احتسابها عملياً للمواطن ومدى استهلاكه، وهو ما ينطبق أيضاً على السلع وعلى البنزين!

في ليلة رأس السنة تكدست المحطات بالسيارات، وامتدت الطوابير لآخر الشارع من أجل تعبئة السيارات بالبنزين قبل دخول السنة الجديدة بالأسعار القديمة، وتسارع الناس على محلات السوبر ماركت من أجل الشراء قبل فرض القيمة المضافة، وهذا طبيعي في مراحل التحول والتغيير. ولكن هل هذه الحلول المؤقتة والاستعدادات التي قام بها المواطن من تخزين أطعمة وبنزين يكفيه لأيام معدودة هو الحل؟ أو الطريقة المناسبة للتعايش مع الضريبة ودمجها مع المصاريف المعتادة والاستعداد لفاتورة الكهرباء.. والتهيؤ لدفع قيمة البنزين المرتفعة؟

الواقع لدينا يقول إننا شعب استهلاكي من الدرجة الأولى، نستهلك أطعمة بالشراء نأكل نصفها ونرمي النصف الآخر في النفايات، يتساوى في ذلك الغني ومتوسط الدخل والأقل منه.. نعبىء السيارة بالبنزين ونتحرك بها دون تخطيط أو تنظيم للمواعيد والارتباطات، أما الكهرباء بالبيوت كلها مضاءة وكأننا في مهرجان مستمر بحكم العادة والتعود، وكل ذلك مرتبط أولاً وأخيراً بشيئين التنظيم والترشيد.. وهما في غياب تام عن العائلة السعودية....!

في المشتريات مثلاً وبعيداً عن القيمة المضافة.. نحن ندخل السوبر ماركت لشراء غرض ما، ونخرج وقد اشترينا عربة كاملة بعضها لا نحتاجها، ولكن هي العادة والضعف أمام المعروض.. الكارثة هنا أنك عندما تتفقد الثلاجة بعد أيام ستجد أن بعض المأكولات قد انتهت صلاحيتها دون أن تتناولها، ينطبق ذلك على المعلبات وأنواع أخرى من الطعام، وبالذات أطعمة رمضان التي فاضت عن الحاجة ولم تستهلك... والمشكلة أن أفراد الأسرة كلها تفكر بنفس التفكير الاستهلاكي.. ولا تشتري ما تحتاجه فقط، والجميع يتسوق وكأن المجاعة قادمة.. وفي النهاية هدر مالي وذنوب نتحملها نتيجة تخلصنا من هذه الأطعمة التي لم نكن بحاجة إليها...!

أما الكهرباء فالناس لاتكتفي بإضاءة المكان التي تجلس فيه بل تجد كل المنزل مضاء.. والشواحن لا تخرج من أفياش الكهرباء، وبالذات للأبناء والبنات استهلاك كهرباء مرتفع وغير عادي... وبالتالي فواتير عالية.. ومن ثم شكوى من ارتفاعها دون العمل على الترشيد واعتباره القضية الأهم..!

البنزين يبدو لي أننا لابد أن ندخل في نفق تنظيم تحرك السيارة.. فالسائق مثلاً لدى عائلة يرسل في اليوم عدة مرات لشراء ما تحتاجه البنت ومن ثم الولد ومن ثم البقالة...رايح جاي دون محاولة لجمع كل الاحتياجات في مشوار واحد!

وأخيراً هل نتعلم الترشيد وضبط المصروفات وشراء ما نحتاجه فقط، وتنظيم الحياة الذي يبدأ من الترشيد وعمل ميزانية تتوافق مع الدخل؟