أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام عن تحويل مسمى كلية الدفاع الجوي بجدة الى كلية الملك عبدالله للدفاع الجوي جاء ذلك في الكلمة التوجيهية لابنائه الخريجين من الدفعة الثالثة لكلية الملك عبدالله الجوية حيث أعرب سموه يحفظه الله عن سعادته بتخريج هذه الدفعة من أبناء الكلية البواسل متمنياً لهم حياة عملية طيبة سائلاً المولى للجميع التوفيق.

وكان سموه قد شرف حفل تخريج كلية الملك عبدالله للدفاع الجوي مساء أمس بجدة حيث كان في استقبال سموه قائد قوات الدفاع الجوي الفريق ركن عطية بن عبد الحميد الطواري وقائد المنطقة الغربية اللواء ركن عبدالعزيز بن سيف السيف وقائد قاعدة الملك عبدالله الجوية بالمنطقة الغربية صاحب السمو الملكي اللواء ركن منصور بن بندر بن عبدالعزيز.

وقد بدئ الحفل بالسلام الملكي تلا ذلك فقرات الحفل بدأت بكلمة قائد الكلية المكلف اللواء ركن محمد العمري عبر فيها عن سعادة بتشريف سموه لهذا الحفل مضيفاً ان الخريجين الذين يقفون أمامكم اليوم يعيشون فرحتين فرحة بلقاء سموكم وفرحة بنيل جائزة التخرج وتقلد الرتب العالية بعد ان كانت القوة شعارهم والعزم دثارهم والثبات لحمتهم.. وإننا اليوم لنفخر بإنجازنا ونسعد بنجاحنا فان ذلك بفضل الله أولا ثم بفضل الأيادي البيضاء بالذل والعطاء من حكومتنا الرشيدة وقيادتنا الحكيمة فكان منها التوجيه والدعم والمؤازرة التي لولا الله ثم لولاها لما كان لنا أن نقف بشموخ معبرين عن الشكر والامتنان في هذه الليلة الغراء.

بعدها قام الخريجون بعمل لوحات فنية استعراضية مصحوبة بأضواء الليزر وأنغام الموسيقى التصويرية حيث شكلت لوحات جسدية إبداعية نفذها الطلبة الخريجون والتي نالت استحسان الجميع ثم عرض بعد ذلك على سموه والحضور فلماً عن حياة الطالب بالكلية منذ بداية التسجيل وحتى تخرجه مستعرضاً مراحل التدريب بدأ بعد ذلك استعراض الكلية ثم تسليم علم القيادة وتقدُّم الخريجين لاداء القسم أعقبها كلمة الخريجين أعلنت بعدها النتائج تلاه تقليد الرتب بعده عزف السلام الملكي إيذاناً بانتهاء الحفل.