أكد مدير جامعة الطائف الأمين العام لمجلس أمناء أكاديمية الشعر العربي د. حسام بن عبدالوهاب زمان، أن إعلان أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، عن استحداث جائزة باسم "جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي"، يعد إضافة جديدة لقائمة أعماله ومبادراته وإسهاماته العديدة والرائدة لخدمة الثقافة والفكر العربي.

وثمن الدكتور زمان، في تصريح صحافي بالمناسبة، تقديم الأمير خالد الفيصل دعماً سنوياً بقيمة مليون ريال للجائزة، والتي تتكون من فرعين الأول للكبار خُصص له 600 ألف ريال، والفرع الثاني للشباب دون سن الــ 30 عاماً بقيمة 400 ألف ريال. حيث قال: "قدم الأمير خالد الفيصل وما يزال إسهامات جليلة لخدمة الإنسان العربي وتنميته ثقافياً وإبداعياً، تتصدرها إعادة إحياء سوق عكاظ كمشروع ثقافي وطني ذو أبعاد إقليمية وعالمية، وإطلاق مؤسسة الفكر العربي كمؤسسة ثقافية حضارية تعمل على تحقيق التضامن الثقافي العربي وتعزيز هوية الأمة الحضارية، وانفتاحها الحضاري على ثقافات العالم".

ونوه إلى أن أمير منطقة مكة أضاف كذلك لإسهاماته الثقافية الرائدة إطلاق أكاديمية الشعر العربي، التي ستعمل رسمياً تحت مظلة جامعة الطائف، لتكون إضافة جديدة ونوعية للمؤسسات الثقافية القائمة في العالم العربي، تواكب توجهات رؤية المملكة "2030"، التي تضم برنامجاً خاصاً حول تعزيز الشخصية السعودية، يعنى في تفاصيل مبادراته باللغة العربية ثقافة وشعراً وحضارة. وأكد مدير جامعة الطائف في هذا الإطار أن الاهتمام والرعاية لمشروع أكاديمية الشعر العربي يأتي امتداداً للاهتمامات المعروفة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بكل ما يعنى بالجزيرة العربية مكاناً وإنساناً وتاريخاً ولغة وحضارة". ولفت الدكتور زمان إلى أن جامعة الطائف، ممثلة بأكاديمية الشعر العربي، تعمل على استكمال التحضيرات اللازمة لإطلاق الدورة الأولى لـ"جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي"، وتحديد شروط التنافس عليها وآلية المشاركة فيها، ودعوة الشعراء العرب للتنافس على جوائزها. وبالعودة إلى اجتماع مجلس أمناء الأكاديمية الأحد الماضي برئاسة الأمير خالد الفيصل، أوضح زمان، أن الاجتماع ناقش الخطوات التي أنجزت منذ تدشين الأكاديمية، والتي شملت الإعداد لعقد ورشة عمل إقليمية لوضع الخطة الإستراتيجية للأكاديمية، واعتماد التصور لهيكلة وحداتها، وبرامجها.