تمكن فريق طبي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، من إجراء عملية جراحية معقدة لمريض خمسيني بنجاح بعد معاناته لمدة عام من ورم سرطاني خبيث في الحنجرة.

وأوضح استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة وجراحات الرأس والرقبة بمدينة الملك عبدالله الطبية البروفيسور أمين زيد الحرابي، أن المريض كان يعاني من ورم خبيث في الحنجرة وبعد إجراء الفحوصات المعملية والإشعاعية اللازمة تقررت الخطة الجراحية المتقدمة والتي كانت على ثلاث مراحل استغرقت عشر ساعات متواصلة.

وأضاف بأن الفريق الطبي قرر في المرحلة الأولى قيام فريق جراحة الرأس والرقبة بعملية تشريح واستئصال الغدد اللمفاوية المصابة بالمرض من منطقة الرقبة، تلاها في المرحلة الثانية استئصال الحنجرة المصابة بالورم الخبيث مع مراعاة إزالة الورم مع أطرافه بالكلية وتجهيز المنطقة المصابة جراحياً للمرحلة الثالثة والتي تم فيها ترميم منطقة الحنجرة والبلعوم ليتمكن المريض من البلع إضافةً الى عمل فتحة بين القصبة الهوائية والمريء ليتمكن من الكلام مستقبلاً.

وبيّن رئيس مركز الرأس والعنق وقاع الجمجمة بالمدينة الطبية البروفيسور أسامة مرغلاني، خلو العملية الجراحية من أي مضاعفات وقد خرج المريض من العناية المركزة الى الجناح الجراحي لاستكمال تلقي العلاج وهو الحمد لله بصحه ممتازة.