حول العالم

ما الذي يجعل الدول الثرية.. فقيرة؟

الثروات الطبيعية لا تضمن الثراء لأي بلد.. فـنزويلا ونيجيريا وإيران (وثلاث دول عربية) تملك حقولاً نفطية هائلة ولكنها تعاني من الفقر والبطالة وتدني مستوى المعيشة.. وفي المقابل هناك دول لا تملك أي ثروات طبيعية (مثل لوكسمبورغ وسويسرا واليابان وبقية النمور الآسيوية) ومع هذا تتمتع باقتصاديات قوية ومعدلات معيشة مرتفعة..

الثروة الطبيعية لا تضمن ثراء أي أمـة في ظل انتشار الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة.. لا تضمن توفير الوظائف وزيادة الدخل ورفع مستوى الناس، ما لم تستغل لتوليد الوظائف وجذب الاستثمارات وتأسيس قاعدة تحتية للازدهار ذاته.. حين تغيب الرؤية الإستراتيجية ويجتمع الفساد مع سوء الإدارة يدخل البلد في دائرة مغلقة من البؤس والمعاناة مهما بلغ عدد المناجم وحقول النفط.

في نهاية كل عام ميلادي تخرج قوائم عالمية كثيرة تحدد أسوأ وأفضل الاقتصاديات في العالم.. خذ كمثال وكالة بلومبيرغ التي تصدر قائمة سنوية بأسوأ الاقتصاديات أداء وأكثرها بؤساً في العالم (وتدعىbloomberg’s misery index 2017)..

ومن خلال متابعتي لهذه القوائم لاحظت أن دولاً تملك ثروات طبيعية ضخمة (مثل فنزويلا وإيران والأرجنتين وجنوب أفريقيا) تحتل مراكز متقدمة في مؤشر السوء والتراجع الاقتصادي..

ففي عام 2013 (مثلاً) احتلت فنزويلا وإيران وصربيا والأرجنتين المراكز الأولى كأسوأ الاقتصاديات أداء في قائمة بلومبيرغ (في حين احتلت السعودية المركز الأربعين)..

وفي عام 2016 أتت فنزويلا والأرجنتين والبرازيل وجنوب أفريقيا ومصر في المراكز الأولى كأسوأ الاقتصاديات في العالم (في حين احتلت السعودية المركز الخامس عشر)..

وفي آخر تحديث لهذه القائمة (لعام 2017 الذي انتهى قبل أيام) أتت فنزويلا في مقدمة الاقتصاديات الأسوأ في العالم للعام الثالث على التوالي، تليها جنوب أفريقيا والأرجنتين واليونان وتركيا وإسبانيا (في حين تحسن الأداء الاقتصادي في السعودية ولم تدخل أصلاً ضمن قائمة بلومبيرغ لهذا العام)...

وكل هذه القوائم تؤكد أن الاقتصاديات القوية لا تملك بالضرورة ثروات طبيعية أو حقول نفطية.. فأكثر مناجم الذهب والألماس توجد في أفريقيا، ولكن القارة الأفريقية تضم أفقر الدول وأسوأ الاقتصاديات في العالم.. ورغم تفوق فنزويلا على السعودية وروسيا وكندا في احتياطاتها النفطية، تملك فقراء أكثر من أي دولة في أميركا اللاتينية (بما في ذلك البرازيل التي تفوقها كثيراً في عدد السكان).. في آخر عام فقط تسبب الفساد وسوء الإدارة (والسياسات التي مازالت تحاكي المفاهيم الماركسية) في ارتفاع معدل التضخم إلى 492 % وتفاقم نسبة البطالة والفقر لدرجة سفر السكان للدول المجاورة لشراء السلع الاستهلاكية البسيطة!.

كل هذه الحقائق تجعلنا (في السعودية) لا نقلق من انخفاض أسعار النفط (فالدول الناجحة لا تملك نفطاً أصلاً) بــل من سوء الإدارة وتفشي الفساد وغياب الرؤية والتمسك بالأيديولوجيات الفاشلة..






مواد ذات صله







التعليقات

1

 ا ا عسه ا ا

 2018-01-04 13:56:37

هناك دول غنية بما لديها كافحت الفساد وتحسنت الإدارة اهتمت بصحة وتعليم مواطنيها فقط ووضعت القوانيين التي تضمن سير العمل تساند المبدعين وتترك من لا يرغب واخيرا لن تستطيع النمو على أكتاف مواطنيين شعوب أخرى لانهم سيعودون لموطنهم في يوم ما.

2

 عبدالعزيز

 2018-01-04 01:32:01

من المتابعين القدماء لك استاذي وأستفدت منك أيما فائدة في الفترة الحالية أشعر بتكرار يصيبني بلملل عندما أقرا لك

3

 الديم

 2018-01-03 12:37:55

الفسسسسسسسساد

4

 عبد الرشيد

 2018-01-03 12:17:00

من أهم الأسباب في تقدم اليابان وتطورها
هو قوّة النظام التعليميّ الفعّال القائم على التفكير النقدي والتحليل والربط بين الأمور، والبعيد كلّ البعد عن التلقين والأساليب السرديّة التي تحدّ من الإبداع والابتكار، وغيرها كثير من الأيديولوجيات والإستراتيجيات التي تلعب دورا مهما في تطور أي بأي بلاد وتقدمها.

5

 الحربي

 2018-01-03 12:14:59

احسنت استاد فهد
والله متأمل خير بقيادتنا الشابه نسال الله لهم التسديد والتوفيق

6

 أبو وفاء

 2018-01-03 10:55:09

هناك عامل نسيت أن تضيفه إلى قائمتك ، وهو عامل الحرب الإقتصادية .
فنزويلا بالذات تواجه حربا إقتصادية قوية من الولايات المتحدة ، وهي تستخدم دولارها من أجل فرض حصار على الدول التي تخرج عن طاعتها .

وهذا هو السبب في شح المواد البسيطة في سوق فنزويلا ، وهو نفس السبب الذي جعل رئيسها يفكر في إستخدام عملة أخرى غير الدولار الذي تستخدمه أمريكا لجلد كل من يخرج عليها ، ومكافأة كل من يطيعها .!

7

 إبراهيم بن درويش

 2018-01-03 10:52:13

لله درك مقال رائع! يغني عن ألف بحث اجتماعي واقتصادي

8

 علي القحطاني

 2018-01-03 10:49:24

كلمات مضيئة للأبد : احفظوا جميعا هذه الكلمات جيدا فهي منارة ثقافية سامية في الوجود .....
اعملوا الخير فلازال للعمر بقيه *** وانشروا الموده في كل الأنحاء *** واستمعوا لنداء الحق في أرواحكم ***وسامحوا من اعتدى ***وابتسموا لنجوم في السماء***وعاشروا الناس بالمعروف*** وابذروا المحبة في الوجدان ***وابنوا اطفالكم بالعلم ***وادخلوا الفرح في أجسادكم ***وانشروا السلام في أصقاع الأرض *** واستمعوا لكل شيء طيب يحلو لكم ***
الكاتب / علي القحطاني

9

 مسبار

 2018-01-03 10:34:02

الذي يجعل الدول الثرية فقيرة يكمن في نمط الحكم الأفقي كما هو الحال في إيران. هذا النمط من الحكم يولد صراعات بينية بين مكونات الحكم الأفقي والنتيجة التي برهن عليها التاريخ هو تآكل الطبقة الوسطى وهي الطبقة العاملة المنتجة وبالتالي يكشر الفقر عن انيابه وينهش في جسد هذه الطبقة فتثور على الطغاة الظالمين كما هو حال ايران اليوم