ليس طموحاً للعرب أن تكون إيران ضمن مصالحهم لأن إيران تنطلق من جذور تاريخية وتريد أن تكون امبراطورية تأمر ولا تؤمر، وتكون هي المدبر الرئيس لكل صغيرة وكبيرة في العالم العربي. وإيران ليست سباقة للتعامل مع العرب بلباقة، بل كانت ولا تزال تدعم كل الجماعات الإرهابية والحركات الانفصالية والمعارضة، من العراق إلى لبنان عبر حزب الله إلى منطقة الخليج، وطبعاً هي لا تدعم الحقوق بل تدعم أي أمر يعزز من الاضطراب الداخلي لهذه الدولة أو تلك.

إذاً لم يكن ثمة "فوبيا" من قبل الخليجيين تجاه إيران، لأن الخليج أقدم من النظام الإيراني الحالي، بل يمكن أن نصف إيران بأن لديها فوبيا متنامية تجاه دول الخليج، لا تعنى دول الخليج باغتيال السفراء الإيرانيين، ولا بزرع شبكات التجسس فيها، لأن خططها تنموية، وليست على عداءٍ مع إيران، والمخطط الذي كشف أخيراً يشرح مستوى الثقة المطلقة التي يكنها بعض الدائرين في فلكها بحيث تبرأ إيران من كل شر، وحين يخرج تقرير بنصف صفحة في أي صحيفة عن أي دولةٍ خليجية يتداولونه كخبرٍ منزّه من الكذب!

ومشكلة إيران مع الخليج كانت موجودةً من خلال إرادة السيطرة منذ عهد الشاه، غير أن الثورة كرّست ذلك العداء، بحيث اتجهت الثورة للضخ في الخلاف المذهبي بين السنة والشيعة، وكان لمفردة "تصدير الثورة" أكبر الأثر في زرع الشقاق وإعادة السجال المذهبي الذي خفت منذ قرون.

لم تجد إيران وسيلةً لإلهاء العالم عن الديكتاتورية التي تمارسها ضد شعبها والإرهاب الذي ترعاه وتموله ويكشف طموحها وعداءها ضد العرب والخليج إلا أن تشغّل أصابعها في الخليج وإيران لم يكن لها أن تتمدد في الخليج نسبياً من دون الكراهية الطائفية، ولنعد إلى مفهوم "تصدير الثورة" إذا درسناه حقاً سنجد أنه يعني تحريض أهل المذاهب الأخرى على الالتحاق بهم، ومن لم يلتحق فهو من الخاسرين والخائبين، بل ومن المقموعين في البلدان. إيران تدعي أن هناك مظلوميات في العالم العربي ضد الشيعة، ونسيت المظلوميات الخطيرة والكارثية والديكتاتورية التي تمارس في إيران ضد أهل السنة والعرب عموماً..