يعتبر تراب الماس إحدى المواد العشر السامة في العالم ويتميز تراب الماس بانعدام رائحته ولا طعم له على الإطلاق، كما يتميز بعدم وجود أعراض معينة وواضحة عند بداية التسمم به. والجرعة القاتلة من تراب الماس هي أقل من 0.1 جم.

ما هي أعراض التسمم بتراب الماس؟

  • ما دام أن تراب الماس لا رائحة ولا طعم له ولا لون فإنه يعتبر من أخطر السموم وعند تناول هذا السم بكميات بسيطة فإن الحركة التمويجية للمريء تبدأ في تكون شظايا لحمية تحيط بهذا السم المرعب وتدفن نفسها على طول القناة الهضمية، وتقوم حركة الجسم العادية بجعل هذه الشظايا تتعمق أكثر فأكثر حتى يحدث نزيف بطيء يصعب على المختص ملاحظة تأثيره في البداية حتى يصل للبنية العضوية للجسم وتحدث آلام مصاحبة شديدة لهذه العملية لا يمكن للعقل تخيلها. هذه الأعراض تظهر في فترة زمنية معدلها حوالي 3 أشهر وحتى في المراحل المتقدمة من الإصابة يكون الصعوبة إنقاذ المتسمم بأي حال من الأحوال إلا بإجراء جراحية لإخراج شظايا الماس وهذا شبه مستحيل (Facebook).

العلاج:

حيث إن تراب الماس غريب في طريقة التسمم به فقد حاول العلماء إيجاد علاج للتسمم بهذا النوع من السموم ولكنهم فشلوا ولا يوجد علاج للتسمم بتراب الماس حتى الوقت الحاضر.