تبنت وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة التعليم مبادرة لخفض معدلات السمنة لدى الطلاب والطالبات في المدارس بمبادرة "رشاقة" وتهدف المبادرة إلى تعزيز نمط الحياة الصحية من خلال تحسين السلوك الغذائي وزيادة النشاط البدني للطلاب والطالبات ورفع الوعي الصحي بمخاطر السمنة وطرق الوقاية منها؛ كما تهدف المبادرة إلى خفض معدلات انتشار السمنة بين الأطفال والمراهقين في السن المدرسية في المملكة بنسبة 5 % خلال السنوات الخمس القادمة، وسيتم تطبيقها في ست آلاف مدرسة موزعة على مناطق المملكة. وقد انطلقت هذه المبادرة بناء على احصاءات انتشار السُّمنة في الفئة العمرية من 15 سنة فما فوق في المملكة بنسبة 28.7 %، وزيادة الوزن بنسبة 30.7 %، حسب نتائج المسح الوطني للمعلومات الصحية في عام 2013م.

السمنة وزيادة الوزن وراء 80 % من مشاكل السكري و70 % من الضغط و60٪‏ اضطرابات الدهون في الجسم، و50٪‏ من زيادة الإصابة بأمراض السرطان وخاصة سرطان الثدي وسرطان القولون، بالإضافة الى الآثار السلبية النفسية والاجتماعية، فالسمنة مدخل لكثير من الأمراض المزمنة، فالوقاية منها يعني الوقاية من نسب عالية من تلك الأمراض المنتشرة في عصرنا الحاضر.

السمنة أحد أمراض العصر وسببه الحقيقي اتباع نمط حياة غير سليم، أي أن السبب ليس زيادة السعرات المتناولة فقط بل عدم التخلص منها نتيجة قلة الحركة أو انعدامها، وللتخلص من السمنة والوقاية منها يجب اتباع نظام متكامل يتضمن تحسين نوعية وكمية الطعام وزيادة النشاط البدني للتخلص من السعرات الزائدة، واتباع ذلك النمط الصحي لن يخلص ابناءنا من السمنة فقط بل سيحقق العديد من الفوائد الصحية والنفسية والاجتماعية وهو ما أكدت عليه رؤية المملكة 2030 التي نصت على تحسين نمط الحياة الصحي من خلال التوعية الصحية والتغذية السليمة ومزاولة النشاط البدني.