هذا على الأقل مايزعمه الدكتور (طه حسين) في كتابه حديث الأربعاء الذي قال فيه : (إنّ القرن الثاني للهجرة قد كان عصر لهو ولعب : وقد كان عصر شكٍّ ومجون) 2/87 . والقرن الثاني هو العصر العباسي الأول (132 - 232) وأشهر خلفائه المنصور والرشيد والمأمون، ولكن العميد يكرر التأكيد على فكرته عن هذا العصر فيقول : (.. وكان هذا العصر عصر شكّ ومجون، وعصر رياء ونفاق، كان فيه لكثير من الناس مظهران مظهر الجدّ والتقوى للعامة، والآخر للخاصّة ولأنفسهم وهو مظهر اللهو والمجون الذي يُخلع فيه العذار وتُترك فيه للشهوات جريتها المطلقة) 2/88 ويضيف (كان عصر شكّ في كل شيء، وعصر مجون وإباحة و تهتّك في الحياة العملية وفي القول) حديث الأربعاء 2/29 .. ويستدل العميد على صدق زعمه بالقول (هذا العصر وجد فيه بشار بن برد وحماد عجْرد و والبة بن الحُباب وأبو نواس والحسين بن الضحاك وفريق من أضرابهم .. وهؤلاء المُجّان كانوا يُقبلون على اللذة أشد الإقبال، دون أن يستتروا في معصية، أو يعفوا عن فاحشة، وأنهم كانوا لا يخشون في ذلك خُلقاً ولا دينا) 2/36 والعميد يعد هؤلاء الشعراء المُجان مِرآةً للعصر (وإذا أردت أن تتخذ من هذا العصر صورة صادقة تحكم بها عليه حكماً صادقاً فأنت مضطر إلى أن ترجع لهؤلاء الشعراء لأنهم يمثلون مجتمعهم حقا ولهم صلة حقيقة قوية بطبقات الناس تجعل منهم تراجم صادقين لخواطر الناس وعواطفهم) ص42 ، وأعطى رأى العميد سيروةً حكاياتُ (ألف ليلة) التي جعلت هارون الرشيد - ظُلماً- زير نساء صار يضرب به المثل، قلت : والحكم على أي مجتمع يستلزم الاستقراء لا الاستجزاء، فمن الثابت أنّ الرشيد كان يحج عاماً ويغزو عاماً، والحج والغزو تتم جهاراً نهاراً على مرأى من ألوف الشهود والحشود، أما مايدور في القصور -مما تزعمه ألف ليلة- فهو خرافات. ولايمكن لمن يغزو ويحج بالتناوب و يجعل دولته أقوى دولة على وجه الأرض أن يكون ماجناً أو أن يُغرِق مجتمعه في المجون، فالسكارى والماجنون يُغزون ولا يَغزون، ويهلكهم الترف والمجون..

أما عصر المأمون فهو العصر الذهبي للعلم والثقافة والشعر وفيه أنشأ (بيت الحكمة) أكبر مكتبة في ذلك العصر، وترجمت الألوف من أمهات الكتب وكل اللغات في عصر المأمون..

ولو عدنا للشعر نفسه فإن في هذا العصر ألوف الشعراء المبدعين والبعيدين عن المجون أمثال أبي تمام والبحتري والعتابي والعباس بن الأحنف وعلي بن الجهم وأبو العتاهية وسلم الخاسر ومحمد بن يسير ومروان بن أبي حفصة وغيرهم كثير، لم يُعهد لهم أي مجون، كما أن أئمة المذاهب الأربعة عاشوا في هذا العصر الذهبي، وعباقرة اللغة كالخليل بن أحمد وحماد الراوية وخلف الزحمر والأصمعي وغيرهم، يضاف لهذا أن شعراء المجون الذين استشهد بهم العميد عاد أكثرهم إلى ربه، وتجلت توبته في العديد من شعره الصادق وعلى رأسهم (أبو نواس).