ونرجع لإلقاء الضوء على أهم الأعمال الفنية التي استقطبت الجمهور في مهرجان "قوة الزهور" في مدينة شومون سوغ لوار ، ونتوقف خاصة بالفنان الفرنسي ستيفان غيرون Stephane Guiran من مواليد عام 1983، والذي يعمل بين إيغاليرس وبرشلونة والذي بدأ مسيرته الفنية بالتصميم الجرافيكي ثم تحول منذ عام 2001 للنحت، إلا أن منحوتاته لا تزال تحمل أصداء التصميم الجرافيكي حيث ينظمها من خطوط المعدن الصلب، ولكنه انفتح على عالم التكوينات الفنية المفاهيمية العملاقة حين صار يجمع في أعماله بين الفن التجريدي والطبيعة وبين النحت والصورة. العمل الذي شارك به ستيفان غيرون في مهرجان قوة الزهور يحمل عنوان "عش الهمسات Le nid des murmures"، وهو عش يحتل فرناً مهيباً على هيئة قبة عملاقة ملحقة بقصر اللوار، تدخل للعش وتفاجئك اللمعات اللانهائية لزهرات الرمل أو حجارة المرو "الكوارتز الأبيض" شامخة بلاعدد على أغصان من الصلب طالعة من الأرض، أنه عش من زهور الرمل، خمسة آلاف زهرة حصدتها الأيدي البشرية من جبال أطلس بالمملكة المغربية، هذا الكوارتز والذي يلقبه الفنان بـ "حارس الهمسات" يقول: "المرو الأبيض موهوب بقدرته على كشف وتضخيم من نكون، وأن يغني الكلمات الصامتة المخبأة فينا."

العمل ذو شقين إذ بجانب تلك الزهور المتعرضة لإضاءة مدروسة أو للضوء الساقط من نوافذ قبة الفرن تفاجئنا الموسيقى المرافقة، فلقد قام الفنان في زيارة له للهند عام 2016 بإجراء تسجيلات لأطفال الطبقة المنبوذة هناك، التسجيلات تحوي همهمات الأطفال لأحلامهم بينما يقومون بصنع زهور الكريستال تلك. تقف بين تلك الهمهمات ويقشعر جسدك وتتمسك بنغمات العود وتنفس الريح لتقودك في رحلة لدواخلك، لتجرؤ فنلتقي ذاتك، وهي رحلة انتواها الفنان ليفسح لنا عشه الكريستال لكي نعود لنولد، يقول ستيفان غيرون في ندائه لجمهوره، "عسى أن تنجح هذه الخمسة آلاف كريستالة في تخصيب كل فلول صمت حياتك. تعال أزرع هنا أحلامك السرية وأمانيك. كل فلول الصمت ستطير بعيدا، عبر نوافذ مشرعة، لآذان العالم. »

وستيفان مولع بالسر يقول،

"ما أحبه يظل سراً،

لكنني في إثره،

اليوم الذي سأمتلك فيه القدرة،

سأجسده وأخرجه للحياة."

لذا فستيفان مثل مستكشف ينحت في عطش دائم للقبض على شكل على مادة على حضور وعلى معنى. ويعترف الفنان بتفاعله مع الحديد والنار كمادتين لإبداعه تبادلانه التحوير، ويتغنى بذلك العشق فيقول في الحديد: "أقطعه، أعالجه بالمواد المؤكسدة وأحرقه في اللهب وأطرقه، وبالرغم من سوء المعاملة فإنه يستجيب بالقبول بدون ضغينة تدفعه لاتخاذ مواقف غير محتملة. مذهل كيف يمر عليه الزمن ويمنحه نبلاً."

علاقة عشق وتطويع متبادلة بين الحديد والنار والفنان دفعت ستيفان غيرون للعالمية، مما يقول إن العشق والدأب يُنْطِق حتى الحديد ليصير خاتم سليمان يحقق لنا المعجزات.