قالت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي العام ان ميليشيات الحوثي تحتجز نحو 3000 من قيادات الحزب في سجونها منذ مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح بصنعاء مطلع الشهر الجاري.

وأضافت المصادر أن هذا العدد يشمل قيادات من الصف الأول والثاني والثالث وأيضا قيادات محلية في كل العاصمة صنعاء و محافظة صنعاء و ايضا عمران و المحويت حجه والحديدة، ومناطق اخرى تقع تحت سيطرتهم. واشارت المصادر ان كثير من هذه القيادات يخضعون للتعذيب والترهيب من قبل الحوثيين.

وتُمارس ميليشا الحوثي ضغوطا كبيرة على بعض القيادات التي بقيت بصنعاء والواقعة تحت الإقامة الجبرية، وخيرتها بين السجن والمحاكمة او المشاركة معها، في محاولة من قبلهم لوراثة حزب المؤتمر، وفرض قيادات تدين بالولاء لها.

وواصلت ميليشيات الحوثي اعتقال المقربين من صالح، حيث اعتقلت عصام دويد الحارس الشخصي السابق لصالح، كما اقتحمت منزل رئيس عمليات وزارة الدفاع اليمنية الأسبق اللواء الركن علي محمد صلاح بصنعاء.

إلى ذلك أفادت مصادر عسكرية بمقتل خبير متفجرات من "حزب الله" اللبناني مع تسعة اخرين من افراد مليشيات الحوثي في غارات لمقاتلات التحالف بمديرية التحيتا بالساحل الغربي لليمن، وقالت المصادر ان مقاتلات التحالف العربي دمرت الغاما بحرية كانت معدة لزراعتها في عرض البحر، وقضت على فريق من خبراء الالغام البحرية بينهم لبناني في شاطئ البقعة بمنطقة المتينة بمديرية التحيتا بمحافظة الحديدة غربي اليمن.

من جانب اخر، قتل 21 من ميليشيات الحوثي وجرح 17 اخرين في مواجهات مع قوات الشرعية في محافظة الحديدة الساحلية. هذا فيما قصفت مقاتلات التحالف العربي فجر أمس تجمعا للمليشيات الحوثية جوار منصة 22 بمدينة الحديدة.

وواصلت القوات الحكومية تقدمها في تطهير ما تبقى من جيوب و مواقع لميليشات الحوثي في مديريتي بيحان و عٌسيلان بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن، بعد معارك عنيفة مع المتمردين خلفت عدد من القتلى و الجرحى في صفوف الطرفين. وقالت مصادر ميدانية ان القوات الشرعية سيطرت على مواقع جديدة في مديرية عسيلان غربي شبوة، كان الحوثيون محاصرون فيها منذ يوم الجمعة الماضي، ومن هذه المواقع هجر كحلان، وحيد بن عقيل، ودار آل منصر، ومحطة لحجن، وقرية الحماء، ومنطقة العلم. وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين ما يزالون يتحصنون في جبل لخيضر ونقطة السليم والصفراء، والتي تُمثّل آخر المواقع التي تتواجد بها جماعة الحوثيين في مديرية عسيلان، فيما تفرض القوات الحكومية حصاراً محكماً عليهم. واكدت المصادر استسلام 18 من المتمردين.

وارسل الحوثيون وساطات قبلية من أنصارهم في مارب في محاولة لإقناع القبائل في شبوة بالسماح بإخراج 75 من المتمردين المحاصرين بينهم قيادات في الصف الاول، ودفع المتمردون بالعشرات كتعزيز في محاولة لإنقاذ المحاصرين، لكن مقاتلات التحالف كانت تدمر هذه التعزيزات قبل وصولها.

وفي جبهة نهم الجبلية شمال شرق العاصمة صنعاء، اعلنت قوات الشرعية احراز تقدم جديد بعد طرد ميليشيات الحوثي من منطقتي بارق والدشوش. واكدت المصادر ان القوات التحمت ببعضها في المحور الجنوبي والغربي من جبهة نهم وصلت الى مشارف منطقة مسورة وهي مركز مديرية نهم، وتواصل الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني عملية انتزاع الألغام من المناطق التي تم تحريرها مؤخرا في جبهة اليتمة بمديرية خب والشعف شمال محافظة الجوف. وقال مصدر في الفريق الهندسي للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن ما يقارب 5800 لغماً تم انتزاعها من المناطق التي تم تحريرها خلال الأيام القليلة الماضية في جبهة اليتمة. وأشار المصدر إلى أن عملية انتزاع الألغام مستمرة حتى تأمين كافة المناطق المحررة من خطرها.

على صعيد اخر، اصدرت محكمة الصحافة الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي بصنعاء حكماً قضى بالسجن 9 أشهر مع النفاذ على محمد انعم رئيس تحرير صحيفة الميثاق الناطقة باسم حزب المؤتمر الشعبي العام، كما قضى الحكم بتغريم الصحفي مليوني ريال يمني في القضية المرفوعة ضده من حسن زيد وزير الشباب والرياضة في حكومة الانقلاب والموالي للحوثيين.