قال وزير الثقافة والإعلام د. عواد بن صالح العواد إن المساهمة المتوقعة لصناعة السينما ستصل إلى 80 مليار ريال خلال السنوات العشر المقبلة، مؤكداً خلال كلمته التي ألقاها في اللقاء السنوي لهيئة السياحة والتراث الوطني أمس الأحد، على أهمية الإنتاج الفني بشقيه المسرحي والسينمائي "وهما من المجالات التي تعمل الوزارة على تطويرها في الفترة المقبلة". كاشفاً عن أهم البرامج التي تعمل عليها وزارة الثقافة والإعلام، ولها ارتباط كبير مع هيئة السياحة والتراث الوطني، والمتمثل في مركز التواصل الدولي "الذي يهتم بنقل الصورة الإيجابية للمملكة في وسائل الإعلام الدولية"، مضيفاً "نحن عندما نتحدث عن السياحة والثقافة والتراث فنحن نتحدث عن لغة يتحدثها الجميع، ولا يستطيع عادة أي إنسان أن يختلق فيها أو يوجد فيها قصة سلبية؛ لذلك في تعاملنا مع هيئة السياحة وتغطيتنا لملتقى ألوان السعودية والفعاليات الأخرى وملتقى التراث كان هناك ردة فعل إيجابية، من صحف عرفت بالسلبية في تعاملها مع المملكة".

وشهد اللقاء إعلان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن إطلاق مشروع إعلامي بالتضامن مع وزارة الثقافة والإعلام عبارة عن منصة للإنتاج الإعلامي تستهدف تحفيز المبدعين من أبناء الوطن لتعظيم المحتوى الإيجابي وإثراء الأفلام والبرامج عن التراث الوطني والتنوع السياحي، إلى جانب إطلاق قناة تلفزيونية بشراكة كاملة مع وزارة الثقافة والإعلام وهيئة الإذاعة والتلفزيون وعدة شركاء آخرين لبث هذا المحتوى باسم "عيش السعودية".