تظهر الأعراض في صورة آلام شديدة في موقع العضة مع ورم واحمرار شديدين ونزيف موضعي، وقد تظهر النزفة في الفتحات الطبيعية للجسم أو تحت الجلد وفي الأغشية المخاطية نتيجة لزيادة زمن النزف وتجلط البروثرمبين والفصائح الدموية مع أنيمياء والتهاب في الأوعية اللمفاوية وكذلك تضخم الغدد اللمفاوية ويبدو على المتسمم الإنهاك الشديد والإعياء وبرودة الأطراف وسرعة النبض مع انخفاض ضغط الدم. كما يصاب المتسمم بالغثيان وسيلان اللعاب بشدة وقيء وإسهال وتعثر في الكلام والمشي وعتامة النظر وازدواج في الرؤية ومع بطء في التنفس وزُرقة الجلد.

  • هل هناك علاج لسم الأفعى النافثة؟

  • نعم العلاج هو التعامل بسرعة فائقة مع المتسمم حيث يمنع امتصاص الجسم للسم بالربط بقوة أعلى موقع العضة ثم فصد مكان العضة وترك المكان الذي يحتوي على السم ينزف ولا ينصح بمص مكان اللدغة. ثم يعطى المتسمم المصل المضاد وهو Antivinin وهو متعدد لسموم الثعابين الموجودة في المنطقة.

وتكون الجرعة ما بين 40 - 60 ملي حقناً في الوريد. كما يعطى المتسمم مركب البيتيدين Pethidin وهو من المهدئات من أجل تسكين الألم، كما ينظف مكان العضة ويطهر ببيروكسيد الهيدروجين (H2 O2) بتركيز 20 % لمنع نمو الكلومستريديا.