هو يوم عادي لا يختلف عن أيام أخرى عبرت بعضها بهدوء.. لم تتذكر منه سوى أنه مرّ صامتاً.. وبعضها بدأ بعاصفة دون أن تكون مستعداً لها.. وبأحداث متسلسلة وكأنها حكاية تروى.. ينصت لها المستمعون.. ومع ذلك مرّ كاليوم الصامت أو البارد الذي سبقه.. وما بين اليوم الصامت واليوم العاصف هناك يوم يعبر بينهما أو بعدهما عادياً هادئاً خفيفاً تشتبك فيه وتختلف وتعمل وينتهي لم تربح فيه شيئاً ولم تخسر أيضاً، ولم تثقلك أوجاعه، ولم يمنحك أفراحه، هكذا هي الأيام سيدة لحظاتها وأنت من عليه أن يستسلم للتفاصيل المعتادة والمفاجئة.

في ذلك اليوم العابر خضت حروباً كثيرة بعضها مباشر وبعضها بالوكالة.. تيقظت متأخراً عن موعد تيقظك المعتاد ركضت متوتراً من أجل اللحاق بموعد عملك وما بين الخروج في الوقت المعتاد الذي تكون فيه هادئاً لأنك ستصل في موعدك وما بين الخروج متأخراً تتحمل أنت وحدك وزر التأخير من أعصابك.. تتوتر تقلق.. ومع ذلك عليك أن تتحمل زحمة الطريق ومخالفة ذلك السائق الذي يسقط عليك.. والسيارة التي تسير أمامك ببطء شديد وتعطلك عن الانطلاق وتزيد من مدة التأخير.. وتلك الإشارة الحمراء التعيسة التي لا تكاد تمسك بها الإشارة الخضراء حتى تعاود مرة أخرى إحمرارها.. هو يوم سيئ من بدايته هكذا شعرت وكذا بدأ وحكمت عليه.. رغم أن كل ملابسات الطريق اعتيادية تراها وتعيشها كل يوم.. لكن اليوم تشعر بها تخنقك ولا تستطيع أن تتخلص منها..!

وصلت العمل وقد استنفد منك الطريق كل طاقتك.. سألك زميلك كعادته عن أسباب تأخيرك.. بهدوء.. أجبته بتوتر وصوت عالٍ: هل تحقق معي خيراً إن شاء الله.. هو لم يستفزك ولم يخرج عن حدود الأدب لكن أنت كنت مستفزاً ومشدوداً.. ومستعداً للحرب المباشرة.. صمت زميلك ولم يرد رغم أنك كنت تتمنى أن يرد لتشتبك معه بقوة.. بحثت عن من تختلف معه وتقيم الدنيا على رأسه، ولم تجده، هل عليك أن تبحث عن شخص تحارب عنه بالوكالة؟

لاحظت أن كل من بالقسم تجنبك ذلك اليوم ولم يحاول أن يدخل معك في جدال أو مناقشة.. شعرت أنك مهمش رغم أن الصحيح أن الجميع يتجنبك.. يريد من حولك أن يعمل في هدوء وصمت ولا يفتح ملفات القلق أو الغضب.. لم يعجبك الأمر صرخت محتجاً على تهميشك.. غادر الجميع الغرفة وبقيت وحيداً..!

لم تتحمل غادرت إلى المنزل حاولت أن تفتح حرباً مع أفراد الأسرة على لا شيء.. خلقت قضية من العدم وأدرت معركتك بنفسك صراخاً ومناوشات.. الكل تجنبك وهرب إلى غرفته دون أن يمنحك فرصة إشعال النيران الكلامية.. تنفست بعمق ودخلت إلى غرفتك وأغلقت الباب باحثاً عن قرارات مفصلية عليك اتخاذها إزاء ما حصل لك هذا اليوم من تهميش عملي وأسري.. وأنت تحاول أن تفكر غلبك النوم.. تيقظت بعد نهاية النهار جائعاً.. ومتذكراً أن لك موعداً ستذهب إليه.. تناولت الطعام وغادرت بهدوء.. بعد أن حلّ الليل دون أن تتذكر تفاصيل النهار العابر!!