خلال بداية العام الحالي تم إطلاق "حساب المواطن" والتسجيل به لكل مواطن ومواطنة، وتم تفصيل كل ما يمكن للقيد به، مرت الشهور والتسجيل به، حتى وصلنا إلى يوم الأمس واتضح ووضح أن التسجيل به وصل عدد المواطنين المسجلين في البوابة الإلكترونية لبرنامج حساب المواطن (13.040.667) مواطنًا ومواطنة، منهم 3.728.386 رب أسرة، و 9.312.281 تابعًا لرب الأسرة. وهدف حساب المواطن هو بالأساس كما صرح الوزير الدكتور علي الغفيص "أحد البرامج الإصلاحية في رؤية المملكة 2030، ويتكامل مع حزم البرامج والمبادرات التنموية والاقتصادية التي أطلقتها القيادة الرشيدة في مسار الإصلاح وتحقيق الاستقرار، بما يعود بالنفع على المواطن" وأضاف "أن برنامج حساب المواطن جاء بعد دراسات مستفيضة لمساعدة الأسر على مواجهة الآثار الاقتصادية الناتجة عن تصحيح أسعار الطاقة والمياه سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وضريبة القيمة المضافة على السلع الغذائية الأساسية، وأية إصلاحات اقتصادية قد تؤثر بشكل غير مباشر". هذه نصوص واضحة لهدف "حساب المواطن" ومعها بدأت هيئة تنظيم الكهرباء بنشر التسعيرة الجديدة للكهرباء، وستليها البنزين والديزل وغيرها خلال الربع الأول من عام 2018.

يجب أن نعلم أولاً أن مستوى الدعم الحكومي لعقود من الزمن للطاقة "كهرباء وبنزين وديزل وماء وغيرها" سنوياً يكلف الدولة حتى وصلنا لرقم يقارب بين 350 إلى 400 مليار ريال سنوياً أي ما يفوق نصف ميزانية الدولة سنوياً بأرقام اليوم، وأصبح مكلفاً جداً وعبئاً على الدولة، في بلاد يقطنها وفق آخر تعداد 12 مليون مقيم تقريباً يحظون بنفس سعر المواطن، وأيضاً أن القادرين من رجال أعمال ومن في حكمهم يحظون بالدعم نفسه لمن دخله أقل من 3000 ريال، وهذا لا يستوي بوضع اليوم اقتصادياً، فيجب أن يتحمل القادر أكثر من غيره، والمقيم يتحمل أكثر من غيره، لأن المساواة هنا هي هدر مالي كبير على الدولة، وعليه تم تأسيس "حساب المواطن" الذي سيدعم وفق الآلية المعلنة من الوزارة بما يحميه من الزيادة أو التكلفة المضافة، ويتحملها القادر أو المقيم الذي تقدم له بلادنا العمل والمال، وحين يكبد ذلك الدولة بأسعار اليوم بين 25 ملياراً إلى 30 مليار ريال، ليس كما يكلفها ما يفوق 300 مليار، ونحقق وفورات مالية ووفورات في الثروة، لكي يدعم ذلك الاقتصاد الوطني على المدى الطويل، النقاش حول الارتفاعات لدى بعض أجدها يتجاهل بعدم معرفة حساب المواطن، وهو أساس مهم لدعم كل من يحتاج هذا الدعم كما أعلن . نحن نحقق وفورات اقتصادية ومالية للوطن والأجيال القادمة.