أحدث تعادل متصدر الدوري الهلال بعدد أقل من منافسيه أمام الفتح أحد فرق المؤخرة التي تصارع من أجل البقاء بنتيجة صفر - صفر ردة فعل عنيفة لدى أنصار "كبير آسيا"، وهذا شيء طبيعي جداً فجماهيره دائماً ماتبحث عن الانتصار حالها كحال جماهير الفرق العالمية العاشقة لأنديتها.

التعادل أمام الفتح طبيعي جداً في عالم كرة القدم وجميع الفرق العالمية التي تتعرض لمثل ماتعرض له الهلال يحدث لها نتائج غير مرضية أمام فرق أقل منها في إمكاناتها وعلى الرغم من مايتعرض له "الزعيم" هذه الأيام من غيابات لأبرز نجومه خصوصاً غير السعوديين إلا أنه يظل الأفضل والأبرز والمتصدر بفارق مباراتين، ولم يؤثر غياب المهاجم عمر خربين ولاعبي الوسط كارلوس إدواردو ونيكولاس ميليسي على أداء الفريق الذي بغيابهم كسب مواجهة منافسه الأقوى الأهلي والرائد وأعتلى الصدارة.

الهلال الذي يتصدر الدوري حتى الآن وسط مشاركة لاعب أجنبي واحد فقط المهاجم غيلمين ريفاس أثر غياب مليسي وخربين وإدوارد للإصابة والمهاجم ماتياس بريتوس لفشل تجربته والحارس علي الحبسي لتألق الدولي عبدالله المعيوف يعطي دلالة واضحة أن الفريق يضم في الوقت الحالي أفضل اللاعبين المحليين وهذه حقيقة فـ "الأخضر" الذي وصل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا كانت تشكيلته في جميع المباريات تضم من 70 إلى 80 % من الفريق "الأزرق"، على عكس الفرق الأخرى التي تتأثر بشكل مباشر بغياب العنصر الأجنبي كما يحدث في الأهلي خصوصاً بغياب المهاجم عمر السومة.

الهلال يحتاج في هذه الفترة تحديداً الوقفة الصادقة من أنصاره أعضاء شرف وجماهير وعشاق حتى يواصل مسيرته نحو لقبه المحبب بطولة الدوري، وهو مؤهل لها بنسبة كبيرة، مما تخلى أنصاره عن النقد الجارح ونظروا لما يحدث لما يتعرض له بواقعية، فالفريق الذي تعرض للنقد أمام الفتح قدم كل شيء إلا هز الشباك، وهذا الأمر يدخل في باب عدم التوفيق.

الهلال ينتظره في الدور الثاني ضغط شديد جداً في المباريات الدوري وبطولة الأندية الآسيوية وكأس الملك والمؤجلات، وهذا يتطلب الاستقرار الفني والإداري مع تدعم الفريق خلال الفترة الشتوية بعناصر مميزة خصوصاً في الهجوم.