رحل وسط حزن عظيم وبحضور كبير لنخبة من المثقفين والفنانين والمحبين، ووري أبوبكر سالم الثرى بعد رحلة مريرة مع المرض