بالتأكيد أن قرار الرئيس الأميركي بالموافقة على نقل السفارة الأميركية إلى القدس "لن تغيّر أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني في القدس وغيرها" على حد نص ما جاء في بيان الديوان الملكي السعودي، الذي أكد أن هذه الخطوة لن تتمكن من فرض واقع جديد، لكنها تمثل تراجعاً كبيراً في جهود عملية السلام.

لطالما كانت القدس في قلب دفاع المملكة عن فلسطين وحقنا التاريخي كعرب في مسرى رسول الله وأولى القبلتين، تلك المدينة التي لا تزال رمزاً لبسالة الشعب المقاوم ومجمعاً لمقدسات الأديان السماوية. إنها القدس التي لطالما كانت في مقدمة الخطاب الرسمي والشعبي السعودي، إنها قُدسنا التي دونها لا توجد سفارة ولا قنصلية ولا ممثلية تجارية لإسرائيل في بلادنا حتى يعم السلام الشامل، لا علاقات فوق أو تحت الطاولة كما يقوم بذلك المتاجرون بزهرة المدائن، أولئك الذين يدغدغون المشاعر ويرفعون الأصوات دون فعل أي شيء!

أوننسى موقف الملك المؤسس منذ بداية الاحتلال الإسرائلي عندما وقف صداً منيعاً نحو شرعنة تحويل فلسطين إلى وطن بديل لليهود، أو الملك سعود الذي كرس جهوده وجهود الدبلوماسية السعودية لوضع القضية أمام المنظمات الدولية وحشد دعم الصمود، ناهيك عن دعم الهياكل الوطنية التي شكلت آنذاك لتأطير النضال الوطني والمقاومة الفلسطينية، أو موقف الملك فيصل عام 1973م وقراره التاريخي بوقف النفط، الذي كان السبب الحاسم في ترجيح انتصار القوات العربية، والملك خالد الذي أكد مراراً أن تحرير فلسطين هو هَمُّ وقضية المسلمين الأولى، أما الملك فهد فهو من طرح وتبنى مشروع السلام عام 1981م، الذي كان أول مشروع حلٍ متكامل ومتوازن للقضية وليس مجرد شعارات صوتية وبيانات نارية، ليستكمل المسيرة الملك عبدالله ولتنال القضية جل اهتمامه وليساهم في ترميم المسجد الأقصى ويستمر بالمساعدات المالية المتالية للسلطة الفلسطينة، حتى عصرنا الحاضر حيث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، الذي كانت القضية على رأس اهتماماته منذ أن كلفه الملك فيصل بتأسيس ورئاسة اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني عام 1967م، التي بُدئت بلجنة لجمع التبرعات، لكنها ما لبثت أن توسعت لتكون جهازاً إدارياً يغطي كامل مناطق المملكة، وأطلق مشروع "ريال فلسطين" تحت شعار "ادفع ريالاً تنقذ عربياً" في المدارس والمتاجر والملاعب، ولا تزال القدس في قلب سلمان فهو من تدخل شخصياً قبل أسابيع لحل مشكلة الأقصى الأخيرة.

لا أزال أتذكر تبرعاتنا التي كنا ندفعها ونحن أطفال في المدراس، كنا نقتسم مصروف اليوم لنساهم في نصرة أشقائنا، كنا ولا نزال نعتبر فلسطين ورمزنا القدس قضيتنا الكبري فهي قدسنا التي نحب، قدسنا التي نأمل أن نصلي في مسجدها الأقصى محرراً يوماً ما، وليست قدسهم التي بها يتاجرون، قدسهم التي على آلامها يقتاتون.