أكد المختص بأمن المعلومات م. عامر البشارات بأن المملكة إحدى أكثر عشر دول استهدافا بهجمات أمن المعلومات، مشيرا إلى أنها تتعرض سنويا لأكثر من 60 مليون هجمة إلكترونية لأهداف سياسية واقتصادية وجيوغرافية، لكنها تتصدى لها بأقوى الأنظمة ، جاء ذلك خلال ندوة نظمتها الجامعة الإسلامية بعنوان (أمن المعلومات التهديدات وطرق الحماية) ، واستهل البشارات حديثه عن أهمية أمن المعلومات في حياتنا اليومية التي تعتمد على المجال التقني، وهذا الاعتماد الكبير على أنظمة تقنية المعلومات يُحتّم حمايتها وسد الثغرات التي تهدد مصالحنا لأن التقنية سلاح ذو حدين.

وفي إطار تأكيده على ضرورة الوعي بأمن المعلومات قال البشارات : إن الوعي بمخاطر أمن المعلومات أمر أساس للحفاظ على مكتسباتنا والتمتع بالتقنية دون إزعاج، مشيرا إلى أن توعية الطلبة والموظفين بأمن المعلومات مسؤولية وطنية.

كما أكد على وجوب الالتزام بوضع جدران الحماية للأجهزة والحذر من الملفات المشبوهة لتقليل مخاطر اختراق المعلومات، محذرا من التعامل مع الروابط المجهولة في استقبال البيانات ، مبينا أن الوعي بحماية المعلومات مطلب أساس لإيجاد فرص العمل؛ فالمؤسسات تتعامل بحذر في استخدام التقنية؛ لأن استهداف أي جهاز يعني أنه أصبح نقطة عبور لاستهداف المؤسسة.