تسلم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، تقريرًا عن فعاليات "صيف القصيم 38 متعة.. ومعرفة" في ديوان الإمارة من قبل رئيس اللجنة الرئيسية لبرامج الصيف، مدير عام التعليم عبد الله بن إبراهيم الركيان، والذي يحتوي مناشط وبرامج الجهات الحكومية المشاركة ويتضمن التقرير العديد من التبويبات والتصنيفات، التي تحوي النسب الرقمية، والرسومات البيانية، لعدد المستفيدين، والبرامج المقدمة، بالإضافة إلى تناول الصحافة الورقية المطبوعة، ووسائل التواصل الاجتماعي لتلك الفعاليات، مع تضمين ذلك بالصور والمشاهد التعريفية. وأشاد أمير منطقة القصيم بتقرير فعاليات صيف القصيم 38 مقدماً شكره وتقديره لكل من عمل واجتهد لإنجاح هذا البرنامج الذي يخدم أبناء المنطقة مبدياً إعجابه بما تضمن، موجهاً إدارة تعليم القصيم وطاقم العمل ببذل كافة الجهود لخدمة شباب وفتيات المنطقة من خلال ما يقدموه من فعاليات وبرامج شاملة ومفيدة.

وأوضح الركيان أن برنامج مهرجان صيف القصيم 38 قدم العديد من المناشط والفعاليات والتي طرحتها الجهات المشاركة واتسمت بالتنوع بين الترفيه والسياحة والثقافة واستعراض التجربة والإدارة، عبر أساليب جاذبة ومشوقة تتناسب مع ميول الشباب والفتيات، والخصائص العمرية لكل فئة بالمجتمع، بما يعزز القيم والمبادئ وتنمية مهارات الحياة.

من جانب اخر تسلم الأمير د.فيصل بن مشعل، من معالي مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، العدد التطويري الجديد الأول لصحيفة الجامعة باللغتين العربية والإنجليزية. وأشاد أمير منطقة القصيم بإصدار الجامعة للصحيفة بنسختها المحدثة، مبدياً إعجابه بما تتضمن، موجهاً الجامعة وطاقم العمل بالصحيفة ببذل كافة الجهود لخدمة دينهم ووطنهم من خلال عملهم ومهنتهم الإعلامية.

وأكد د.الداود أن الصحيفة بما ستحمله من أخبار وتقارير وآراء وموضوعات ستكون رسالة من جامعة القصيم إلى مجتمع الجامعة والمنطقة وبقية مناطق المملكة، للتعريف بالإمكانيات العلمية والبحثية التي تمتلكها الجامعة ببنيتها التحتية وأساتذتها وطلابها وطالباتها المتميزين، مشيراً إلى أن الصحيفة بدأت بمنطلقات جديدة ورؤى ثابتة نحو التميز وفق تغيرات كلية في المحتوى والشكل حتى يرقى لمستوى توقعات أهالي المنطقة وطلابها وطموحات منسوبي الجامعة.