استقبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة في مقر الإمارة بجدة، نائب الأمين العام للموانئ والإشراف بهيئة المدن الاقتصادية علي حميد الدين.

واستمع سموه إلى شرح موجز عن مشروعات مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ، والخطط والتسهيلات التي تقدمها الجهات ذات العلاقة، لجذب وتوفير الفرص الاستثمارية الواعدة بقطاعات السياحة والعقار والصناعات المختلفة، وفي هذا الصدد منحت المدينة تراخيصاً لنحو 100 مصنع تضاف لـ28 مصنعاً تعمل في الوقت الحالي.

يذكر أن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تعد أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، من خلال إنشاء مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 181 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة، وتحتضن الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، كما تضم ميناء الملك عبدالله الذي يصنف كأحد أكبر الموانئ في العالم، إضافة لحي الحجاز الذي يحتضن محطة قطار الحرمين السريع، كذلك الوادي الصناعي الذي يقام على مساحة 55 مليون متر مربع،ويعمل على جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة.