أعربت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن قلقها من التطورات الأخيرة في اليمن وتأثيرها على الوضع الإنساني الذي يعانيه الشعب اليمني ، داعية المجتمع الدولي إلى تحرك فوري يضمن إنقاذ المدنيين ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب من مسلحي الميلشيات الحوثية أمام المحكمة الجنائية الدولية، وبما يحقق العدالة للضحايا ويعزز الأمن والسلم الدولي .

ووصفت الفيدرالية في بيان رسمي ،التطورات الأخيرة في اليمن بأنها تصعيد خطير بلا هوادة أدى إلى اقتراف الميليشيات الحوثية جرائم وانتهاكات كبيرة في العاصمة اليمنية بما في ذلك الاغتيالات والاعتداءات المسلحة التي أسفرت عن مئات القتلى والجرحى بينهم مدنيون، وهو ما لا يعد ممكنا السكوت عليها.

وطالبت بضرورة عدم تجاهل حقيقة أن مجريات الأمور خلال الأيام الأخيرة تشير بوضوح إلى أن الميليشيات الانقلابية ارتكبت سلسلة من جرائم الحرب والانتهاكات الواضحة لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان ضد المدنيين في جميع أرجاء اليمن منذ ثلاث سنوات.