«القصة القصيرة يجب أن تعبر عن حالة مزاجية واحدة، وكل جملة تكتبها فيها يجب أن تتجه لبناء تلك الحالة».

هذا ما قاله آدجار آلن بو عن القصة القصيرة، وهو ما يجعلك تميز القصة الجيدة عن أخرى ليست كذلك. القصة القصيرة الجيدة تأخذك باتجاه واحد، تجعل أحاسيسك كلها متحفزة ومعبأة لفكرة واحدة، إحساس واحد، نظرة واحدة لموضوع واحد تتحدث عنه. القصة القصيرة، حالة، هذا ما سمعته عنها منذ بدأت كتابتها، وهذا ما سأردده للآخرين حين يسألوني عنها.

هاروكي موراكامي يقول: «قصصي القصيرة عبارة عن ظلال ناعمة أطلقتها في الدنيا، آثار خفيفة خلفتها ورائي. أتذكر جيداً أين كتبت كل واحدة منهن، وكيف شعرت حين فعلت ذلك. القصص القصيرة بالنسبة لي كعلامات الإرشاد».

بالنسبة لي أنا، قصصي القصيرة هي أنا، كيف أفكر، كيف أعبر، كيف أنظر للحياة. على الرغم من إيماني بأنني تغيرت كثيراً، لكن العجيب أن قصصي القصيرة لازالت تعبر عني تماماً، كانت كذلك حين كتبتها أول مرة، ولازالت تعبر عني الآن.

يبدو أن جوهر الإنسان لا يتغير بمرور الزمن. يبدو أن القصص القصيرة هي جوهر الكتابة، أو أنها الخلاصة. خلاصة نظرتنا للحياة، حتى لو كتبناها في وقت مبكر.

ويليام فوكنر يقول: «أنا شاعر فاشل، يبدو أن كل روائي يبدأ بكتابة الشعر أولاً، يكتشف أنه لا يستطيع فيحاول كتابة القصة القصيرة وهي الشكل الأكثر تطلباً بعد الشعر، وحين يفشل في ذلك أيضاً، فقط عندها يبدأ في كتابة الرواية».

سمعت هذا الاعتراف من الكثير من الكتاب، وقمت بذلك أنا أيضاً. كتبت الشعر ولم أنجح، فكتبت القصة القصيرة ونجحت. اتجهت للرواية أخيراً ليس بسبب فشلي في كتابة القصة، ولكن لأن الرواية أسهل في الكتابة، وقراؤها أكثر. وكي لا أفقد مهارة صعبة ككتابة القصة أعود إليها بين حين وآخر.

«التفاصيل تجعل القصة أكثر إنسانية، وكلما كانت القصة إنسانية أكثر، كلما كانت أفضل»

هذا الرأي لإرنست هيمنجواي.

لو جربنا أن نتذكر القصص التي أثرت فينا، سنجدها القصص الموغلة في الإنسانية.

أحد أكثر القصص التي لا أنساها، هي قصة لتشيخوف قرأتها منذ أكثر من عشرين سنة، تتحدث عن معلمة تعمل في بيته وكيف استطاع في جلسة معها أن لا يعطيها راتبها بحجج معينة أقنعها من خلالها أنها لا تستحق الراتب.

آلي سميث تقول «القصة القصيرة تستهلكك بشكل أسرع. تعنى بالإيجاز. في القصة القصيرة أنت بمواجهة الموت. أعرف كم هي صعبة كشكل، لكنها أيضا متعة خالصة»

القصة القصيرة حادة، صارمة، صادمة ومتعة خالصة، تماماً كما تقول آلي سميث.

تحية إلى القصة القصيرة

تحية إلى مهرجان القصة القصيرة الأول في الباحة

تحية إلى الفكرة والقائمين عليها

وشكر خاص من كاتبة قصة قصيرة للتكريم الذي نالته منهم.