التقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، اليوم بمقر الإمارة، القيادات الأمنية بالمنطقة.

ورفع سموه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - ، ولصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية على حرصهم على توفير كل ما من شأنه تحقيق الأمن والأمان للمواطن والمقيم.

كما قدم الشكر لرجال الأمن في جميع القطاعات الأمنية بالمنطقة على ما يبذلونه من أعمال وجهود، نظير ما حققوه من إنجازات في الجوانب الأمنية .

واستمع أمير منطقة الحدود الشمالية خلال اللقاء إلى نبذة عن إنجازات القطاعات الأمنية خلال الفترة الماضية، وما يجري تنفيذه ميدانياً في الوقت الحالي، كما تم استعراض الخطط المستقبلية المزمع تنفذها، التي تهدف إلى تحقيق الأمن والأمان للمواطن والمقيم .

ووجه سمو أمير منطقة الحدود الشمالية خلال الاجتماع مديرية الدفاع المدني بالمنطقة بتنفيذ مبادرة "جاهز" لتحقيق التعاون الأمثل بين الأجهزة الحكومية المعنية، والمؤسسات الخاصة، والجمعيات غير الربحية، وأفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين لتنسيق الجهود والطاقات والاستعدادات بهدف تعزيز جاهزية منطقة الحدود الشمالية بالشكل الأمثل لحمايـة أرواح وممتلكـات السكان، ومصـادر الثروة الوطنية في حالات السلم، وحالات الكوارث والطوارئ وغيرها من الظروف الاستثنائية وقائياً وعلاجياً.

ويستهدف برنامج "جاهز" تحقيق أعلى درجات السلامة والمحافظة على الممتلكات في الظروف الاعتيادية والاستثنائية بشكل مستدام، وللدفع بمستوى الاهتمام بمتطلبات السلامة والمحافظة على الممتلكات إلى أعلى سلم الأولويات، كما يستهدف توظيف المؤشرات المرجعية والتقارير السنوية لمدى جاهزية الفنادق والمكاتب والأبنية والأسواق والمولات والعمائر السكنية ومحطات الوقود والمواقع الترفيهية كعناصر محفزة للمسؤولين القائمين عليها لتحقيق أعلى معايير السلامة لمواجهة كافة الظروف إضافة لترسيخ درجة الجاهزية كأحد العناصر الهامة والحاسمة في قرارات شراء المستهلكين للسلع والخدمات.

ويشمل برنامج "جاهز" على مسار وقائي هام وحيوي يتمثل بتوعية المواطنين والمقيمين بالمخاطر المحتملة وكيفية الوقاية منها إضافة لتمكين الراغبين منهم من خلال دورات تدريبية لانقاذ أنفسهم حال وقوعهم بالمخاطر، ومن ذلك مشروع محو أمية السباحة بالمنطقة لتمكين الأفراد من انقاذ أنفسهم ومن حولهم في حالات الغرق.

ومن المتوقع أن ينطلق برنامج "جاهز" في رصد مدى جاهزية الأبنية ومراكز الخدمات العامة، وكذلك الأنفاق والعبارات وشبكات تصريف الأمطار، ومدى جاهزية كافة الجهات المعنية للتعامل مع كافة الحالات المتوقعة بالتعاون مع الفرق التطوعية المؤهلة لمثل هذه الحالات، ومن ثم قياس الفجوة وفقاً للمؤشرات القياسية المرجعية للعمل على معالجتها بجهود جماعية وفردية حسب مقتضيات الحالة.

واستمع أمير منطقة الحدود الشمالية خلال اللقاء إلى نبذة عن إنجازات القطاعات الأمنية خلال الفترة الماضية، وما يجري تنفيذه ميدانياً في الوقت الحالي، كما تم استعراض الخطط المستقبلية المزمع تنفذها، التي تهدف إلى تحقيق الأمن والأمان للمواطن والمقيم .

وأعرب جميع منسوبي القطاعات الأمنية عن شكرهم لسموه على ما يوليه من اهتمام ومتابعة دائمة لجميع الأعمال والمهام التي تقوم بها, وما استمعوا إليه من توجيهات، مؤكدين حرص الجميع على بذل المزيد ومضاعفة الجهود لما فيه خدمة الدين ثم الملك والوطن.