أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير أن الدولة تعتز وتفتخر برعايتها لحفظة كتاب الله الكريم وخدمته، وتتشرف بأن يكون كتاب الله دستورها الذي تستمد منه أحكامها، وتأخذ الحدود منه لتقيم الشرع، وستبقى على هذا النهج الذي سارت عليه المملكة منذ تأسيس الملك الموحد لهذه الأرض المباركة، منوهاً بالدور الرائد الذي تقدمه جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة عسير في تعليم كتاب الله وحفظه وتجويده وتفسيره.

جاء ذلك خلال استقبال سموه بمكتبه بالإمارة مدير الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة عسير الشيخ يحيى بن سليمان بن فايع وعدد من منسوبي الجمعية.

ودشن سمو الأمير فيصل بن خالد خلال اللقاء عدداً من المشروعات التطويرية للجمعية والتي يأتي في مقدمتها الوقف القرآني والبرنامج التطويري لدبلومات معهد أبها لإعداد معلمات القرآن الكريم، والبرنامج الإلكتروني (منظومة الإدارة الحديثة)، بالإضافة إلى موقع الجمعية على شبكة الإنترنت، كما دشن سموه 6 مجمعات قرآنية، واعتمد جائزة لمسابقة قرآنية على مستوى منطقة عسير باسمه، وعلى نفقته الخاصة.

من جهته قدم مدير وأعضاء جمعية تحفيظ القرآن الكريم شكرهم وتقديرهم لسمو أمير منطقة عسير، نظير دعمه واهتمامه بكتاب الله الكريم.

من جانب آخر تسلّم الأمير فيصل بن خالد، دعماً مالياً لأنشطة جناح عسير المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 32"، قدّمه رجل الأعمال الدكتور محمد بن سعيد الشهراني.

وعبّر سموه عن شكره وتقديره للدكتور الشهراني على هذه المبادرة، مؤكداً أهمية دور رجال الأعمال الفاعل في دعم الأنشطة والفعاليات في المنطقة.