وقع العراق، اليوم مع المملكة 18 مذكرة تفاهم تشمل قطاعات النفط والغاز والتصفية والمشاريع النفطية والبتروكيماويات والحفر، يأتي ذلك بعد أن شهدت العلاقات بين بغداد والرياض تطوراً كبيراً في مختلف المجالات.

وقال وزير النفط جبار اللعيبي، في بيان اورده المكتب الإعلامي لوزارة النفط العراقية، إن التوقيع على هذا الكم من مذكرات التفاهم والتعاون يمثل حدثا مهما ونقلة مثالية في العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وخصوصا في مجالات النفط والطاقة وهذا ما يسهم في توسيع مساحة التعاون المشترك، حيث شملت هذه المذكرات محاور عديدة منها الاستثمار والتعاون والتصنيع والشراكة وتوريد المواد الأولية ومستلزمات البنى التحتية والأنابيب والخدمات الفنية والصناعية وحفر الآبار والتطوير وغيرها.

وبحسب الوزير العراقي، فإن الشركات الاستخراجية وقطاع التصفية والغاز والمشاريع النفطية والحفر كانت هي الجهات المستفيدة من هذا التعاون فضلا عن اتفاقات سابقة كانت قد شملت قطاعات التسويق والتدريب وغيرها.

وأضاف وزير النفط ان العلاقات الثنائية قد شهدت في الفترة الماضية تطورا كبيرا وتبادل للزيارات وتشكيل اللجان المشتركة، بهدف التسريع في بناء قاعدة رصينة للتعاون الثنائي بين الاشقاء.

من جانبه اكد وزير الطاقة في المملكة خالد الفالح حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع الاشقاء في العراق وان الشركات السعودية المهمة ستفتح فروعا لها في العراق من اجل تحقيق مزيدا من أُطر التعاون الثنائي وتوسيعا لحجم الاستثمارات في قطاعات النفط والغاز والتصنيع والتوريد والبنى التحتية وغيرها.

وأضاف الفالح ان التعاون بين البلدين الشقيقين لم يقتصر على التعاون الثنائي فقط، وانما شمل تنسيق وتوحيد الرؤى والمواقف في منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك".

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قد أمس على راس وفد للمشاركة في معرض البصرة للنفط والطاقة.