من منطلق سياسة البنك السعودي الفرنسي التطويرية في إعادة هيكلة فروع البنك عبر نقلها إلى مواقع متميزة وأكثر ملاءمة للعملاء، بالإضافة إلى تلبية احتياجات عملائه عن طريق إيصال الخدمات المصرفية لهم في كافة المناطق، قام البنك بنقل فرع القطيف الرئيسي من موقعه الحالي إلى موقعه الجديد ‏بجزيرة تاروت شارع عبدالله الحارث اعتباراً من تاريخ 19 نوفمبر 2017م، وسوف تستمر كل العمليات المصرفية دون تغيير أو انقطاع، بالإضافة إلى التمتع بالتجربة المصرفية الرقمية الأولى من نوعها على مستوى فروعنا. الجدير بالذكر أنه تم تصميم الفرع بشكل عصري وتزويده بأفضل ما توصلت إليه التقنية، ولم يتم الوصول إلى ذلك إلا بتضافر جهود إدارة الممتلكات وتقنية المعلومات بالمنطقة الشرقية، والإدارات الأخرى؛ حيث إنهم كانوا يعملون بروح الفريق وعلى مدار الساعة.

وأعرب الحضور عن رضاهم واستحسانهم للفرع بحلته الجديدة، واختتم الاجتماع كلا من عبدالعزيز الملحم، وفيصل الدوسري، بسعادتهم بهذه المناسبة واللقاء مع نخبة من عملاء البنك بالمنطقة، وأشادا بأهمية حرص الموظفين على خدمة عملاء البنك وخلق شراكة إستراتيجية معهم وتقديم كل ما هو متميز وأنهم سبب وسر نجاح البنك طوال الأعوام السابقة.