غريزة حب الحياة تدفعنا إلى تجربة كل شيء حولنا، لكن عشقنا للحياة لا يشفع لنا أن نحسن التصرف في كل مواقفها، وغالباً ما نفسد على أنفسنا التحام التجربة، وكأن الحياة تلك الحسناء التي قال فيها أبو نواس: يزيدك وجهها حسنا، إذا ما زدته نظرًا. وحبنا للحياة يفسر تعلقنا بكل شيء نحبه من الأشخاص حتى الأماكن وإلا ما معنى أن يموت الإنسان دون وطنه؟، قرأت ذات مرة أن “شوبان “حمل معه حفنة من تراب وطنه لدفنها معه، ذات الفكرة أحملها معي وأنا أعيش ارتباطي بالحياة الذي لا أريد أن أضع له اسماً وأحصره في زوايا بشرية تحت عناوين لا نلتزم بها غالبا، هو الحب ولكن حب من نوع مختلف وكبير، سوف أحب الحياة بكل ما فيها من تناقضات وقسوة ولطف في بعض الأحيان، أليس الحبّ عند ريلكه هو تخطي الذات الـمُحبّة للوصول إلى مرحلة متقدمة من مراحل الوجود الـمُحَبّ الذي لا يضطر إلى تزييف ذاته إرضاء للمحب، إذاً هو الفيض الروحي، الذي يغمر الآخر دون أن يطلبه هذا الآخر ودون أن يكون مكتملاً. هذا هو حب ريلكه ورسالته التي يبثها إلى العالم هي أن الحب هو قوام الحياة ولا تستقيم الحياة إلا به، ولكن هل ريلكه أحب بطريقة البشر أم بطريقة الملائكة؟ لا أعلم ولكن كل الذي أعلمه هو أن الحب يكسر حواجز أقدار صمتنا النفسية، ويجعلنا نعشق صور حُسنه الخلاب على صفحة الماء مثل “ناريس”. فعندما نحب ترحل بنا مشاعرنا عبر قفار الحياة ووهدانها، برحلة أنيقة وكأننا نزور متحفاً مليئاً بالجمال، وفي كل لحظة تقع أعيننا على لوحة مدهشة، أو قطعة أثرية بديعة، بعض الحب ضروري من أجل إعادة توازن أنفسنا التي كاد أن يعلوها صدأ الروتين، وتشابه الأيام، فالمشاعر تتوالد وتسكن بين بحر التفكير في النفس وقارات التأمل الإنساني، لنبحث فعل الأيام في اتجاه خطي واحد من نهاية إلى بداية أخرى، لأسجل تصوراتي عما يحصل بين بداية ونهاية، سوف أوغل في فيافي الرصد، بما يشبه السيرة الذاتية لبشريتنا، أسردها، أصوغها، ثم أحتفل بها، جميلة هي عندما ندخل عوالم تُشكلنا، وتبلور وجدان كل فرد بنا نحو شيء سامي، وكأنه يفكك شفرة الملل فينا وعلى لسان شكسبير الذي يشبّه الحب وما يوحيه من جمال أبدي بأبي الهول وهو يرنو للخلود بعينيه الزائغتين، أقول: نحن ذلك التمثال الواقف على أعتاب التاريخ مضمّخ بحب معتق من الزمن الآتي، أرواح أضناها الحب، وقلوب منهكة من السير في لُجّة الحياة مُتعلقة بغصن الأحلام والفرح، ألا تستحق أرواحنا حُب صَحِيحُ الآخـر...!