أكدت الجمعية السعودية للتثقيف الدوائي -دوائي- أنه لا صحة للإدعاء بأن الأدوية الخافضة لمستوى الكوليسترول مضره للقلب، حيث إن هذا الأمر لا يتوافق مع الممارسة المبنية على البراهين والأدلة العلاجية.

وبيّنت جمعية دوائي أن منظمة الصحة العالمية تعتبر ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم واحداً من عوامل الخطورة المصاحبة للإصابة بأمراض القلب المختلفة ومنها تصلب الشرايين، حيث تربط المراجع الصحية والجهات المرخصة للأدوية والمعتبرة في النظام الصحي الدولي بأن انخفاض مستوى الكوليسترول يتصاحب مع انخفاض مستوى الخطورة للفئات ذات الاحتمالية الأعلى بالإصابة بأمراض القلب المختلفة، وتوصي معظم الجهات المعتبرة بالحمية الغذائية والنشاط الرياضي والتوقف عن التدخين، إضافةً إلى استخدام أدوية الكوليسترول للتقليل من عوامل الخطورة لأمراض القلب.

وأكدت الجمعية أنه لا يوجد أدوية بدون أعراض جانبية، ولكن في حالة الأدوية الخافضة لمستوى الكوليسترول فإنه من غير الشائع وجود أعراض جانبية على وظائف القلب، موصيةً بعدم التوقف إطلاقاً عن استخدام أدوية الكوليسترول المصروفة للمريض إلاّ بعد مراجعة الطبيب، تجنباً للأضرار الصحية على المريض مع ضرورة اتباع تعليمات الصيدلي وسؤاله عن الأعراض الجانبية الممكنة وموانع الاستخدام وقراءة النشرة الداخلية للدواء.