تعليم النشء منذ الصغر على «التجريب» والإصرار على تحويل الأفكار والأحلام إلى مشروعات هو جزء أساسي من العمل المستمر لتغيير الواقع والبحث عن فرص معيشية واقتصادية جديدة، فلا يمكن أن يتطور المجتمع دون أن يحلم أفراده ودون أن يعملوا ويجربوا من أجل تحقيق أحلامهم..

شدني شعار بينالي العمارة في مدينة "أورلينز" الفرنسية الذي ينظم لأول مرة، الفكرة تفتح المجال للزائر للتجول في حلم الآخر عبر الحوار العميق بين العمارة والفنون المعاصرة. يقدم المعرض الأفكار "الإيتوبية" المثالية لبعض الفنانين المعاصرين وتصورهم للمستقبل خصوصاً في فترة الخمسينيات والستينيات الميلادية وكيف أن تلك الأفكار التي كانت مجرد "أحلام" آمن بها البعض وأصبحت حقيقية يعيشها الناس اليوم. فكرة "التجول في حلم الآخر" هي ليست معرضاً فقط بل هي دعوة للحلم ولفتح المجال للتعبير عن هذا الحلم من خلال العمارة والفن. لقد لفت انتباهي مشاركة المعمارية الفلسطينية "صبا عناب" التي تعيش في لبنان فقد كان الحلم الذي كان يراودها هو "الأرض" فقدمت فكرتها للعمارة التي ليس لها أرض ثابتة، كونها فقدت أرضها فلسطين، والتي تمتد إلى ما لا نهاية لكنها مؤقته في جوهرها. إنها عمارة متحركة تذكرني بتحرك الخيمة البدوية التي تحمل كل صفات المنشأة المعمارية لكنها قابلة للحركة ويصعب تحديد ذاكرة مكانية لها.

"الحلم" رغم خروجه عن نصوص الواقع إلا أنه يفتح الخيال الواسع على المستقبل، والحوار بين الفنون بما في ذلك العمارة يحول الكثير من الأحلام إلى واقع، من خلال التجريب، وهذه هي المشكلة التي نعاني منها في العالم العربي، فقد زرت معهد العالم العربي في باريس الذي صممه المعماري الفرنسي "جان نوفل" قبل ثلاثة عقود، والمعهد يحتفل هذه الأيام بمرور ثلاثين عاماً على تأسيسه وكنت أود مقابلة الصديق معجب الزهراني مدير المعهد (ولم أكن حددت موعداً مسبقاً لأن الزيارة كانت مفاجأة) ولكنه كان في الرياض ومع ذلك فقد كانت فرصة للاطلاع على المعهد وعلى "الحلم العربي" الذي يقدمه للمجتمع الفرنسي. لقد ذكروا لي أن "المشربية" الميكانيكية التي تغطي واجهة المبنى تم إصلاحها وهي تعمل الآن وجربوها أمامي، وكانت أحد أسباب انتقاد الكثير من المعماريين العرب للمبنى لأنها تعطلت منذ يومها الأول.

فكرة المشربية الميكانيكية توقفت منذ عقود نتيجة لتعطلها في هذا المبنى ولم يحاول المعماري العربي أن يجرب ويحلم من جديد، وهذه هي المشكلة. نحن لا نعرف كيف نحلم لذلك التجربة لدينا "خاملة" وشبه ميتة، فليس المفروض أن تنجح من أول مرة بل إن فكرة الحلم مرتبطة بتوقع الإخفاق المبدئي وتحتاج إلى الإصرار من أجل تحقيق هذا الحلم. والعيش في حلم الآخر يتطلب وجود من يؤمن بتحقيق الأحلام وتحويلها إلى واقع، وهذه أحد المشاكل التربوية الأساسية التي يجب أن نتنبه لها، فتعليم النشء منذ الصغر على "التجريب" والإصرار على تحويل الأفكار والأحلام إلى مشروعات هو جزء أساسي من العمل المستمر لتغيير الواقع والبحث عن فرص معيشية واقتصادية جديدة، فلا يمكن أن يتطور المجتمع دون أن يحلم أفراده ودون أن يعملوا ويجربوا من أجل تحقيق أحلامهم.

بقي أن أقول إن من نظم "البينالي" هي مؤسسة ثقافية فرنسية تسمى "فراغ" FRAC وهي عبارة عن مجموعة متاحف مرتبطة بوزارة الثقافة لكن كل متحف يعمل بشكل مستقل وله نشاطاته وأفكارة ومنتجاته الخاصة به، وهذا ما يجعلها قادرة على المساهمة في تطوير المجتمع والاقتصاد المحلي الذي توجد فيه، لأن العمارة والفن كانا على الدوام جزءًا من المحرك الاقتصادي خلال القرنين الأخيرين عبر حركة "الفن والحرف" الأوروبية التي صاحبت الثورة الصناعية وجعلت أوروبا تقود العالم صناعياً في القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين، لذلك فإن معارض الفن ليست فقط للمتعة الجمالية بل هي لفتح آفاق على أحلام جديدة.