للتطرف والإرهاب عوامل مساعدة كثيرة منها الفقر والفساد والأمية، وقد أحسنت المملكة بوضع رؤية المملكة 2030 التي لها أهداف كثيرة من أهمها تنويع مصادر الدخل وتقليل نسبة البطالة ومكافحة الفقر..

العالم الهندي المسلم زين العابدين أبو الكلام، الأب الروحي لبرنامج الصواريخ في الهند حتى أصبحت في مقدمة الدول التي تملك هذه التقنية والذي أصبح رئيساً للهند تقديراً لجهوده، تحدث في كتابه "أجنحة من نار" كيف حاربت الهند التطرف والطائفية في كل مرافق الدولة عن طريق المدارس، ومن الأمثلة التي ساقها في هذا الكتاب ما حصل له في المرحلة الابتدائية حيث ذكر أنه كان يجلس في مقدمة الفصل الى جانب زميله الهندوسي، وكل منهما يلبس ما يدل على انتمائه الديني، وفي أحد الأيام حضر إلى الفصل معلم هندوسي متعصب لم يعجبه أن يرى طالباً مسلماً يجلس الى جانب طالب هندوسي فقام بتغيير أماكنهما، وقد ذهب كل منهما إلى بيته يشكو لوالديه ما حصل له، وفي صباح اليوم الثاني حضر والداهما إلى المدير وأبلغاه بما حصل ليقوم المدير باستدعاء المعلم وتأنيبه على ما فعل وطلب منه أن يعيد كل منهما إلى مكانه وإلا لا مكان له في المدرسة، وفي مرة أخرى دعا معلم هندوسي زين العابدين إلى بيته للغداء، فرفضت زوجة المعلم أن تخدمهما وأوجست من الطالب المسلم خيفة، فقام الزوج بتقديم الغداء وظلت تراقب الطالب من بعيد، وحين دعاه المعلم إلى بيته في المرة الثانية قامت بتقديم الغداء والترحيب به.

الهند دولة كبيرة بعدد سكان يربو على المليار وأربع مئة مليون نسمة وبأعراق وديانات ولغات تتعدى المئات، ومع هذا حلّ التوافق والتعايش والأمن والسلام، وهو لا يعني عدم وجود متطرفين من كل عرق ودين، لكن الحكومة بكل مؤسساتها، والتعليمية بوجه خاص تحارب ذلك ولا تعطيه مجالاً لفرض آرائه المتطرفة، خصوصاً حين يكون التطرف ضد الأقليات أو يهدد السلم المدني، إن من يقارن دولة بهذا الحجم والعدد بدولة أخرى مجاورة كالباكستان ذات الدين الواحد يجد الفرق الكبير بينهما من جميع النواحي الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، والسبب الأساس هو أن حكومة الهند ومنذ استقلالها وتولي رئيسها المهاتما غاندي الحكم حاربت التطرف، حتى أن غاندي نفسه قتل على يد متعصب هندوسي لم يعجبه ما ينادي به غاندي من تسامح وتعايش، والسبب الثاني هو التعليم الموجه لنبذ العنف والتعايش وجعل ذلك ركنا أساسا في مناهج التعليم والممارسات داخل المؤسسات التعليمية بكل مراحلها.

التطرف هو الحاضن للإرهاب وهو مرض العصر، وهو الجرثومة التي تفتك بالدول التي ليس لديها مناعة ضد هذا المرض ومع أن التعليم يعد ركناً أساسياً لترسيخ مفهوم التسامح والتعايش إلا أنه يوجد عوامل مساعدة كثيرة من أهمها:

أولاً. العدل في التعامل مع جميع المواطنين في الحقوق والواجبات وعلى قدم المساواة دون النظر إلى أي عامل آخر، وقد أفرزت الصحوة وما تلاها من قيام الثورة الخمينية طائفية بغيضة تم تغذيتها في المنهج الدراسي وخصوصاً من المنهج الخفي الذي ينتمي لتيارات مؤدلجة تدعو إلى التفرقة بين المواطنين على أساس طائفي، وهذا هو الذي اتخذته إيران مدخلاً للتغلغل داخل الطائفة الشيعية داخل العالم العربي بدعوى حمايتهم وضمان حقوقهم. وقد كفل النظام الأساسي للحكم في المملكة تعزيز الوحدة الوطنية كما هو في مادته الثانية عشرة والتي تنص على: " تعزيز الوحدة الوطنية واجب، وتمنع الدولة كل ما يؤدي للفرقة والفتنة والانقسام".

التطرف موجود في جميع الدول وينادي أنصاره بنبذ المختلف ومعاملته معاملة خاصة أساسها الشك والتعميم، لكن الدول المستقرة والمزدهرة تكافح هذا التوجه، وقبل اسابيع بهرت سنغافورة العالم حين تولت امرأة مسلمة رئاسة الدولة في بلد يعتبر المسلمون فيه أقلية.

ثانياً. للتطرف والإرهاب عوامل مساعدة كثيرة منها الفقر والفساد والأمية، وقد أحسنت المملكة بوضع رؤية المملكة 2030 التي لها أهداف كثيرة من أهمها تنويع مصادر الدخل وتقليل نسبة البطالة ومكافحة الفقر وزيادة عدد المواطنين الذين يمتلكون مساكنهم الخاصة، كما أن الحملة غير المسبوقة على الفساد بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تشير إلى توجه غير مسبوق لبناء مملكة المستقبل.

التعليم المتميز هو العلاج لمعظم أمراض المجتمع سواء السلوكية أو الصحية أوغياب التسامح وانتشار العنف، والمملكة اليوم تحارب على جبهات، لكن أهم الجبهات وأخطرها هي الجبهة الداخلية التي أساس تماسكها التعليم المتميز الموجه، والعدل في التعامل بين المواطنين على أساس المواطنة، وبناء اقتصاد قوي هو الأساس لكل عناصر القوة الأخرى، وهو أساس استقرار المملكة ومضاعفة تأثيرها على مجريات الأمور على مستوى العالم.