تستعد الجمعية السعودية للتثقيف الدوائي (جمعية دوائي) لإطلاق مبادرة التعليم الدوائية في 18 نوفمبر بدورتها الثانية، والتي تشرف عليها مجموعة صيدلي ولي بصمة.

وتسعى "دوائي" من خلالها إلى تسخير كل الإمكانات المتاحة للمشاركة في التنمية الصحية عن طريق تنمية وتطوير المورد البشري ودعم التعليم الطبي المستمر لدى الصيادلة، بما يتوافق مع تحقيق الرؤية الوطنية 2030.

وأوضح رئيس الجمعية الصيدلي يوسف العمري أن المبادرة تأتي ضمن أهداف "دوائي" في تطوير وتثقيف الكادر الصحي الصيدلي لما يشكله من دور كبير في المنظومة الصحية، والمساهمة في تنويع قنوات تلقي المعلومة في المجال الصيدلي، كما تتيح الفرص للنقاش العلمي وتبادل الأفكار بقيادة متخصصين في مختلف المجالات.

واستطرد أن المبادرة تنطلق في دورتها الثانية بواقع ست ورش عمل متخصصة تستهدف تدريب 600 صيدلي وصيدلانية، بمحتويات علمية متنوعة تلائم توجهات مختلف الممارسين في المجال، وتزويد ممارسي المهنة بالمستجدات العلاجية التي تستند على الأدلة العلمية.

الجدير بالذكر أن المبادرة انطلقت بدورتها الأولى في العام الماضي بواقع أربع ورش عمل حضرها أكثر من 400 صيدلي وصيدلانية في أربعة تخصصات مختلفة.