نحن في حرب بدأت منذ أيام وسوف تستمر.. في نظري هي حرب من أشرس الحروب الباردة على الأرض والقاسية في التعامل معها.. وهي الحرب على الفساد.. الذي يبدو قبل مواجهته وكأنه ذلك الظل العالي تراه، تقرؤه.. وهو ظل المفسدين.. وتظل تنظر إليه منتظراً متى يتم القبض عليه وإنزاله من علوه، والتعامل معه بضبطه بالجرم المشهود!

نعيش حروباً على الفساد الذي استشرى كثيراً، ونهب مقدرات الوطن.. هذه الحرب تشبه الحروب على الأوبئة التي لا تنتهي بسرعة وتجابه فيها عدواً جباراً يتدثر بقوته وفساده.. وتحتاج فيها إلى حد أقصى من الشجاعة والصبر وقبلها الاستعداد الكامل للمواجهة وعدم التراجع تحت أي ظرف.. ومن ثم القوانين الصارمة التي لا تحد فقط من الفساد بل تجتثه.. وتقضي على ضراوة بعض البشر ونزواتهم وسيطرتهم.. ضمن إطار حرب مفتوحة على كل الجبهات ترفض الجمود وتتحول إلى دور السائل لذلك الشخص الذي لم يتوقع الضربة الاستباقية التي داهمته بسرعة، وعليه أن يستعد بالجواب!

تثبت الدولة عندما بدأت هذه الحرب قوتها وهي تضرب بيد من حديد في حملة مفاجئة ومباشرة لم تخشَ فيها الظلام.. أو الدخول لتلك الأنفاق المخيفة من أجل التحقيق والوصول إلى أعماق ذلك المجهول المسمى الفساد.. والذي دون مواجهته تتعثر الدول وتتأخر.. فكلما تزايد عطل التنمية، وكلما تأخرت الدول في مقاومته تأخرت في ترتيب الدول المتحضرة والتي لم تعد تخطو فقط بل تركض بعد كل ما شهده العالم من سباق تقني.. وهو ما أدركته المملكة عندما تأكدت أن الفساد لو تُرك حراً سيعطل المسيرة.. كيف لا وهو من يقوده بعض الكبار ضمن دوائر مغلقة تدور حول نفسها ويصعب اختراقها.. تتكسب لها ولمن حولها من جيوش من المرتزقة يصنفون درجات كالصف الأول والثاني والثالث.. اغتنوا وأغنوا من معهم بالحرام وبأموال الشعب والدولة.

ظل الناس زمناً طويلاً يحلمون بقانون يسائل الفاسدين "من أين لك هذا؟ يطبق على الجميع دون استثناء الأمير والوزير والموظف العادي.. الحكومي الذي تتضخم ثروته فجأة ويمتلك عقارات ومالاً وحياة مرفهة وهو موظف عادي.. قانون كما يقال مثل الموت "لا يستثني أحداً كائناً من كان.. وتحقق أخيراً.. سؤال بسيط" من أين لك هذا؟ ولكن إجابته قد لاتكفي لها أوراق التحقيق..

ملفات ضخمة تنتظر لجنة مكافحة الفساد.. ستثقل القاموس.. ولعل أبرزها والتي لا ينساها الناس كارثة سقوط الأسهم والتلاعب بها لمصلحة متنفذين عام 2006م هذا الملف ينبغي أن يفتح.. وأيضاً ملف وزارة الصحة ووزارة التعليم والمطارات وملف الصرف الصحي الكارثي في جدة بعد أن أعيد فتح ملف السيول.. وملف التأشيرات والاستقدام والمكاتب التي تعتبر أغلى بعدة مرات عن الدول المجاورة.. ملفات فساد كثيرة أغلقت وينبغي فتحها.. يريد الناس علناً معاقبة من سرقوا أحلامهم ومن سدوا الأبواب أمام طموحاتهم!

يسرقك الفاسد وأنت لا تعرفه.. يحلل ما ليس له.. ويسرق وينهب حق غيره.. الفساد ليس راشياً ومرتشياً.. وغسيل أموال.. وسرقة مشروعات كبيرة وتسهيلات.. ونهب مال الحكومة.. ولكنه تعطيل للتنمية أيضاً وإباحة لكل شيء وسقوط أخلاقي.. الفساد حزمة من البشر تتآلف مع بعضها وتتحد لأن مصالحها مشتركة وتوجهاتها واحدة ومسؤوليتها النهب فقط!

هذا النهب الذي امتد لسنوات يبدو أنه سيتوقف.. شكراً ولي العهد.. نحن ممتنون لك لأنك صنعت هذه اللحظات الملحمية مع الشعب الذي طالما تمنى مكافحة الفساد.. والذي لا بد أن يشمل الصفوف التي تلي الكبار في كل الوزارات والدوائر.. ولن تنجح هذه الحملة إلا بمساعدة المواطنين وقوتهم وقدرتهم على التبليغ عن كل فاسد الصغير قبل الكبير في كل الدوائر والمؤسسات الحكومية والأهلية.. حفظ الله بلدنا وحماه من كل شر.. من الداخل ومن الخارج.