ناقشت ورشة عمل عقدها مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك" بعنوان "آليات نمذجة صناعة القرار الجماعي" التأثيرات السلوكية والاجتماعية لنماذج صناعة القرار وسُبل استخدامها لتحسين فهم سياسات أسواق الطاقة العالمية.

وتهدف ورشة العمل التي تضمنت سبع جلسات واستمرت على مدى يومين نشر المعرفة في أحدث التطورات في مجال تطبيقات صناعة القرار وإتاحة الفرص للنقاش وتبادل الرؤى ووجهات النظر بين 30 خبيراً في مجالات الطاقة والاقتصاد والسياسة.

وبدأت ورشة العمل بكلمة ترحيبية من ديفيد هوبز رئيس قسم الباحثين في المركز، وناقشت ورشة العمل مجالات متعدّدة كالعوائق السياسية لتطوير سوق الكهرباء في دول الخليج وتجربة اليابان في استخدام نماذج صناعة القرار في إعادة بدء استخدام الطاقة النووية في أسواق الغاز الطبيعي المسال والنفط، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه الموقعين على اتفاقية باريس للتغير المناخي للوصول وتنفيذ الالتزامات الوطنية في كبح انبعاثات الكربون.

وأوضح براين افريد مدير برنامج السياسة وصنع القرار في المركز خلال الجلسة الافتتاحية أهمية وتاريخ نماذج صناعة القرار الجماعي ودورها في مساعدة القادة وصناع القرار والشركاء في الوصول لقرار صحيح.

من جهته سلط اريك جارتزك من جامعة كاليفورنيا الضوء حول كيف يمكن أن تساعد تلك النماذج في تقليل مخاطر الأخطاء البشرية وتقديم وجهات نظر موضوعية ودقيقة تساعد في الوصول للقرار.

وقدم الباحثان في المركز امتنان المبارك واندرو هو نماذج "كابسارك" ذات المصادر المفتوحة والمستخدمة في اتخاذ القرار الجماعي والتي صُممت لتطوير آلية اتخاذ القرار في عدة قضايا دولية منها سياسات الطاقة.