تابعت لقاء رئيس مجلس إدارة هيئة الرياضة تركي آل الشيخ مع الزميل بتال القوس في قناة العربية، وقد كان لقاءً جميلاً بكل تفاصيله، وجمال اللقاء نبع من شفافية الضيف وصراحته بالإجابات على الاسئلة، وقدرة المحاور على نقاش الضيف نقاش تفصيلي في بعض النقاط المهمة والتي نتج عنها معلومات مهمة لنا كمتابعين.

ولأن اللقاء تطرق لكثير من المحاور التي ممكن أن تكتب عدد من المقالات عن كل محور، إلا أننا في هذه الزاوية سنتحدث عن أهم هذه المحاور بشكل أكثر تفصيلاً لنطرح من خلالها وجهة نظرنا التي نأمل أن تجد صدى لدى متخذي القرار وأن تساهم في نجاح هذا المشروع الحلم.

والمحور الذي ستتناوله هذه الزاوية هو محور التخصيص، والذي اشار رئيس الهيئة إلى أنه لن يطبق قبل نهاية عام 2019، وهذا يعني أن كثيرا من التعديلات والتطوير سيتم عمله قبل البدء في تطبيق التخصيص.

وبحكم أن هذه الزاوية سبق أن تطرقت للتخصيص عبر مقالات عدة ناقشنا من خلالها التخصيص كمفهوم وكفوائد وابرز التحديات، فإننا في هذا المقال سنكتفي بسرد ابرز النقاط التي نرى ان تطبيقها سيضمن نجاح المشروع بنسبة كبيرة جداً. وأهم هذه النقاط هو التخصيص ينبغي أن يكون لقطاع كرة القدم فقط، وفتح المجال للمستثمر غير السعودي في التملك وفق قانون 50+1، واعطاء المستثمر الخيار في شراء اي ناد بغض النظر عن الدرجة التي يلعب فيها، وانشاء ادارة او لجنة بمسمى التغيير الثقافي، وتبدأ برامجها من الآن لتهيئة الاندية ومنسوبيها وجماهيرها للتخصيص والبيئة الجديدة التي ستكون عليها الاندية، وتهيئة البيئة الداخلية في الأندية عبر تأهل شخص على الاقل ليكون ملم بجميع النواحي التسويقية وكيفية عمل الاستراتيجيات.