أكد مدير إدارة القيادة المدرسية بوزارة التعليم محمد المشعف أن الإصدار الخامس من برنامج مؤشرات الأداء المدرسي الخاص بتطبيق مؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي "الكمي والنوعي"، يتميز عن الإصدارات السابقة بإضافة مؤشرات لأداء المعلمين.

وقال المشعف إن البرنامج أصبح في عامه الخامس منظومة متكاملة شاملة للمعلمين وقادة المدارس والمشرفين التربويين والمكاتب التعليمية ورؤساء الأقسام.

وعبّر عن بالغ شكره للزملاء بإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة ومديري الإشراف ورؤساء القيادة المدرسية في قطاعي (البنين والبنات) والعاملين في الإدارة المدرسية واللجان المشاركة الذين أسهموا في إنجاح ملتقى برنامج مؤشرات الأداء المدرسي "الكمي والنوعي" المقام حالياً في مكة المكرمة بمشاركة 90 مشرف ومشرفة قيادة مدرسية من 45 إدارة تعليمية.

وحول التكاملية بين برنامجي نور ومَكِّن، أفاد المشعف بأن برنامج مكّن الخاص بمؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي بتناغم كبير وانسجام من حيث "الداتا" ونقل البيانات مع برنامج نور، ولم يكن هناك أي أعباء مضافة على قادة المدارس ولاالمشرفين التربويين ولاعلى المكاتب التعليمية لهذا العام،حيث تم تصدير البيانات من برنامج نور إلى برنامج المؤشرات عن طريق ملفات (إكسل) بكل دقة متناهية.

وأضاف أن الفريق يعمل حالياً على الزيارات الإشرافية للمدارس، والزيارات الخاصة بدعم تطبيق منظومة الأداء الإشرافي المدرسي، ليكون هناك تكامل بين البرنامجين نور ومكّن في أقرب وقت ممكن.

وأردف المشعف أنه فيما يتعلق باختبارات المعلمين والتوثيق النهائي لمستوى تحصيل الطلاب فهذا أمر يخص المدرسة، أما ما يتعلق بتحصيل الطلاب فيما يخص المؤشرات والوقوف على جوانب الخلل خاصة فبرنامج مكّن لمؤشرات قياس الأداء الإشرافي والمدرسي يتولى هذا الجانب.

وأشار إلى أن برنامج مكّن سيقود العمل للجودة العالية بأقل التكاليف والأعباء، فالبرنامج ضخم جداً ويستوعب مساحة كبيرة من المستخدمين كما يستوعب جميع مدارس المملكة (بنين وبنات) وكل المعلمين وقادة المدارس والمشرفين، فقد رُسم له كي يقود العمل ويلبي جميع الاحتياجات والمتطلبات الإشرافية والمدرسية في المرحلة المقبلة وفق رؤية 2030.